بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
مديرة ثانوية مسعدة :" لا شئ يقف أمام من يمتلك حلما و مشروعاً ..."
  18/02/2015

 مديرة ثانوية مسعدة :" لا شئ يقف أمام من يمتلك حلما و مشروعاً ..."
موقع الجولان / أيمن ابو جبل
 الجزء الرابع

 


 ضمن مشروع التعاون التربوي والعلمي والفني الهادف وفهم الاخر بين ثانوية "نوفي غولان" في مستوطنة كتسرين، وثانوية مسعدة قالت السيد نجاح ابراهيم،مدير مدرسة مسعدة الثانوية" ان المبادرة التي جمعت بيني وبين السيدة "تاليا هفتكا " مديرة ثانوية " نوفي غولان،كسيدتين ندير مدرستين ثانويتين هو أن نحلم سوية حول العملية التربوية، من منطلق إن مثل هذه المشاريع والتعاون بين المدارس ستؤثر بالإيجاب على المدارس كلها على المستوى" القطري" والجولاني. ومن منطلق هذا الإحساس بالمسؤولية المشتركة، بادرنا إلى هذا المشروع لتقوية أسس التطور والتقدم وفهم الأخر والإصغاء إليه، لا نتحدث بشعارات رنانة على تقبل الأخر، وإنما يجب ترجمة ذلك الى افعال بين طلاب المدارس ."
واضافت السيدة نجاح " موضوعنا هو تطوير التواصل والحوار متعدد الثقافات من خلال لغة الفن. الفن، لغة عالمية، تستطيع كسر الحواجز ومنها حواجز المدرسة، ولديها قدرة على التحليق في فضاءات ثقافية مختلفة لخلق إبداعات من خلال الإصغاء والحوار. وقد اخترنا هذه الطريقة لنلهم طلابنا من خلال اللقاءات المشتركة على ان يتجاوزوا حدود اللغة والحواجز النفسية تجاه الأخر، إضافة الى جانب آخر هو فرصة لتطوير قدرات ومهارات طلابنا للتعبير عن أنفسهم باللغة العبرية، وتعلم العبرية من خلال الحوار،وهناك مرافقين ومشرفين إلى جانبهم، وهذا الحوار والتجربة الفعلية تتصل بعوالم الطلاب أنفسهم . المشروع هو جزء من برنامج المشاركة المجتمعية لطلاب صفوف العواشر التي تحتسب كنقاط في علامة البجروت، طلابنا يخضعون الى العديد من الانشطة والبرامج والفعاليات حول احترام الذات، وتقبل الأخر ومفاهيم متصلة بعالمهم كشبيبة ، ومن خلال هذه الفعاليات نحن نعزز مفاهيم وقيم التعاون والشراكة والإصغاء والاحترام المتبادل، . والأهداف المرجوة بالنسبة الينا من هذا المشروع هي تعليمية وتربوية واجتماعية ليس على مستوى الطلاب فقط وإنما ايضا على مستوى المعلمين .
هذه التجربة مع مدرسة "نوفي غولان " منحتنا الفرصة لكي نفتتح ورشة فنية "تجريبية" في ثانوية مسعدة للمرة الأولى، بإشراف ومرافقة مركزي التربية الاجتماعية ومركزي المشاركة المجتمعية، حيث يدرسون ويتعرفون ايضاً على هذا النمط الجديد، وأساليب وطرق جديدة في مجال التعليم المختلفة لديهم في" نوفي غولان"
واضافت " انا أؤمن اننا ما زلنا في الخطوة الأولى على طريق طويل، سنستمر بالسير عليه معاً، ولا بد من القول هنا" اذا استمر الشخص في التفكير في المخاوف والمصاعب، فانه لن يتقدم مطلقاً ولن يتطور ابداً، من هنا لا شئ يقف أمام من يمتلك حلما و مشروعاً، مؤكدةً على " ان كل الطواقم في كلا المدرستين على علم بتفاصيل المشروع وافق التعاون فيما بيننا، والجميع يشعر بأنه تعلم وتعرف على أدوات وأساليب وطرق مختلفة في مجال التعليم، في كلا المدرستين. وطبعا اهالي الطلاب ولجنة اولياء الامور بصورة المشروع وتفاصيله، وقد ابدوا دعمهم وموافقتهم ، لاي مشروع يصب في خدمة وتطور وتقدم طلابنا، لما فيه الخير لمجتمعنا ومسيرتنا العلمية والتربوية والتعليمية.
واشارت الاستاذة نجاح أخيراً "  الى نضج وفهم معلمة الفنون ومديرة المدرسة في" نوفي غولان" في التعامل مع طلابنا خلال دروس الفنون، هذه مساهمة قيمة ورائعة، ستترك اثرا ايجابيا كبيرا في نفوس طلبتنا ونفوسنا، نحن من جهتنا منفتحون جدا على اي تعاون، وسنواصل اللقاءات والاجتماعات في مدرستنا للتقدم في مشاريع وبرامج جديدة في مجالات أخرى بمرافقة طواقمنا التربوية والاجتماعية لما فيه مصلحة طلابنا ...."

 
السيدة نجاح إبراهيم، مديرة مدرسة مسعدة الثانوية، حصلت على لقب المرأة الأولى للعام 2014 بعد سلسة من النجاحات الإبداعية في مجال البحث العلمي وتنمية المواهب الفنية والرياضية والثقافية والاعمال الخيرية، واسلوبها مع الطاقم التربوي في ادارة المدرسة الثانوية، و والعلاقة المميزة التي تربط إدارة المدرسة وطاقمها مع أولياء الأمور والطلاب،
احتضنت مدرسة مسعدة الثانوية  الآلاف من أبناء الجولان، وخرّجت من بين صفوفها الآلاف الاكاديمين الجولانيين، منذ تأسيسها في العام 1964 كمدرسة اعدادية،  وكانت مكونة من اربعة غرف تعليمية انذاك، ثم تحولت الى ثانوية في العام 1969 بادارة الاستاذ المرحوم اسعد محمود الولي، حتى اعتقاله، واستلمها الأستاذ اسعد عرايدي من قرية المغار ومن بعده الأستاذ ماجد جبر حبوس، ويليه الأستاذ نزيه مرسل عماشة، واستلمت إدارتها في العام 2010 الأستاذة نجاح ابراهيم/ الصفدي.
 وقد نالت مدرسة مسعدة الثانوية جائزة  في مسابقة الكيمياء القطرية " يوجد لدينا كيمياء" التي يشرف عليها معهد وايزمن للعلوم، في العام 2014 ، وتم اختياها كمدرسة تجريبية لمدة خمس سنوات تحت اشراف قسم الابحاث التجريبية في وزارة التربية والتعليم الاسرائيلية وهو مشروع لبناء شخصية مستقلة باحثة للطالب، وبمشاركة فعالة من الطلاب والاهل والهيئة التربوية في المدرسة.

للمزيد أقرأ ايضاً :
 

1- لصالح من يصب التعاون بين المجلس الإقليمي للمستوطنات والمجالس المحلية في الجولان المحتل (الجزء الاول )
2- الهدف المستقبلي : اقامة تعليم أكاديمي كامل داخل قرى الجولان   - (الجزء الثاني)

3- العلاقة مع ثانوية مسعدة علاقة متساوية بين ندين قائمة على احترام الدين والثقافة والقيم  -( الجزء الثالث )

 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات