بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
 مبان غير قانونية في قرى الجولان هي: فقدان للسيادة الإسرائيلية
  13/03/2015

 
 مبان غير قانونية في قرى الجولان هي: فقدان للسيادة الإسرائيلية


موقع الجولان للتنمية/ أيمن أبو جبل
 


من جديد جمعية "رجبيم" الإسرائيلية المتطرفة تعود الى التحريض الارعن ضد سكان الجولان السوري المحتل، وهذه المرة تستهدف أرزاق الناس وأملاكهم ولقمة عيشهم، ففي شكوى جديدة تقدم بها محامو الجمعية للسلطات الإسرائيلية، جاء فيها :" هكذا تنمو الغرق السياحية الغير قانونية على سفوح  جبل  الشيخ  "الحرمون"
 وأضافت الشكوى:" ان سكان القرى في الجولان أقاموا بيوت وغرف ريفية وسياحية غير قانونية في أراضي زراعية ، والبناء جاري على قدم وساق بدون أي تدخل من السلطات الإسرائيلية، وبدون أي رقابة ولا يوجد لدى هذه السلطات أي ردة فعل تجاه هذا الخرق الخطير الذي يؤثر على المنظر الطبيعي للحرمون ، وهذه الغرف هي وسيلة للذين يبحثون عن إجازة مريحة في هذا المنظر الخلاب، وكل من يشاهد هذه ألمبان يعلم إنها تنمو سريعا  "كالفطر" بعد هطول الشتاء، بُنيت بشكل غير قانوني وبخلاف تعاليم وقوانين لجنة التنظيم والبناء.
وقد توجه محامي الجمعية " "بوعاز ارزي " إلى لجنة التنظيم قبل عام  لوضع حد لهذه التجاوزات، واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة ضد المخلين والمعتدين على "أراضي الدولة " الذين يحققون ارباحاً  واموالاً سهلة  في الأراضي الزراعية ،بخلاف القانون وقوانين السياحة والضيافة، الامر الذي يهدد سلامة المتنزهين، وهذا يدلل على فقدان السيادة الإسرائيلية على تلك الأراضي، ويشكل استهتار تام بقانون الدولة في تلك المنطقة ، إضافة إلى تلكؤ وتجاهل سكان تلك المنطقة من تسجيل عشرات الآلاف الدونمات في سجلات الدولة كما يقتضي القانون، ويسهل عليهم الاعتداء على أراضي الدولة دون أي رقيب ".
 وكانت جمعية" رجبيم وهي جمعية يهودية يمينية متطرفة قد تقدمت بالكثير من الشكاوى ضد سكان الجولان السوري المحتل بدعوى إنهم " يحتلون " أراضي دولة إسرائيل من خلال قيامهم باستغلال أراضيهم المملوكة لهم أبا عن جد، وقبل قيام الدولة العبرية ،كما تقدمت بشكوى ضد لجنة الأوقاف الدينية في الجولان المحتل اثر مشروع توزيع أراضي الوقف ومشاع مجدل شمس، وعين قنية، لحل الضائقة السكانية الخانقة التي يعاني منها أبناء الجولان السوري المحتل نتيجة رفض السلطات الإسرائيلية منحهم تراخيص بناء وتوسيع الخارطة الهيكلية لقرى الجولان المحتل..
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات