بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
نحن والخبر
  02/11/2015

نحن والخبر

 موقع الجولان للتنمية / سميح ايوب


تتوارد الاخبار على مدار الساعة من وكالات الاعلام المختلفة ونحن نتتبعها عل خبر يحمل لنا بشرى انتهاء مآساة حلت بوطن عشقناه وشعب ننتمي لة ونحن جزء منة.

ليس كل خبر صحيح ...وليس كل خبر دقيق .انما يخدم مصلحة وكالة الاعلام التابعة لسياسة دولة او جهاز معين يخدم مصالح تلك الجهات.
سميت وسائل الاعلام ..السلطة الرابعة لما لاقت من رواج وتأثير على قناعة الانسان حينا وتضليلة حينا آخر.
ولكن يبقى عبر هذا الكم الهائل من الانباء المتواردة والمتضاربة احيانا يجب علينا البحث عن المصداقية لكي لا نكون ضحية وسائل تتلاعب بمشاعرنا وتضليلنا بمواقفها واتخاذ الخبر من المسلمات التي تعمل على تقزيم موقفنا او تحجيم فكرنا وربما ابعادنا عن واقع مجريات الاحداث ومنطلقاتها.
فلكي نحظى بمعرفة الحقيقة ..الاحرى بنا البحث عنها عبر شمولية الانباء والعمل على تحليلها وربطها بمجريات الامور من خلفيات سياسية او ما يجري على ارض الواقع.
لا شك بأن الثقافة السياسية والوعي والمنطق هو القاعدة الاساسية للوقوف على الحقيقة بمجريات الاحداث وليس عواطفنا التي واتخاذ الاخبار مسلمات.
فلكل وكالة انباء اهدافها وتبعياتها.ويبقى الانسان هو الضحية عبر تضارباتها والتي تنعكس سلبيا على المجتمع وافرادة عبر نقاش او حوار ربما يؤدي لخلافات بوجة النظر واكثر من ذلك فقدان الاحترام.
ولنا من الواقع امثلة عديدة عبر الازمات العالمية.ولكن لفهم الامور بشكل يسير سنورد بعض الامثلة المحلية لاحداث آنية نعيش واقعها.
نعجب بعودة جندي من ساحات القتال فارق زوجتة ولم يقابلها منذ سنتان ليزورها بمشفى الولادة ليحضنها ويقيل ابنة الذي سيحمل اسمة.دون التفكير كيف حملت ومن هو الاب.طبعا الخبر من الاخبارية السورية.
نصفق لقوات الغزو الروسية التي تدك معاقل الارهابيين من اطفال ونساء ومدنيون ونعلل تدخلهم باتفاقية الدفاع المشترك المبرمة مع نظام الطاغية ونتناسى ان هذة القوات الدخيلة لم تحرك ساكنا عندما قصفت الطائرات الاسرائيلية معسكرات الجيش ومخازن اسلحتة بالقلمون يوم امس.وننسى بانه هناك تنسيق مع الطيران الاسرائيلي...اي دفاع مشترك.واي مقاومة وممانعة وطائراتهم تعبر فوق مناطق يسيطر عليها حزب الشيطان.ولم يطلق عليها رصاصة مضاد او صاروخ.
نهلل لتقدم جيش النظام واحتلال قرية في الصباح وينسحب منها مساءا امام ضربات المعارضة.
يصفون الثورة السورية بفورة...ومن رفع راية الحرية بالارهابي...والنظام الطاغي المتهالك بالشرعي .وهو من عزز الطائفية والفساد ولم يبقى تحت سيطرتة سوى 20% من الارض.
يهللون للتدخلات الخارجية من ايرانيون وافغان وروس وعراقيون ومصريون كوريون وكوبيون...وبالامس كانوا يتخوفون من معالجة الازمة من قبل رعاة امريكا والغرب.
هناك الالاف من الامثلة التي نستطيع طرحها كصورة واقعية واحداثيات آنية لسنا بصدد تعدادها.
وعودة لما يهمنا بالموضوع...فانة يجب علينا التروي والبحث عن حقيقة الخبر وتحليلة وربطة بمجريات الاحداث من سياسة عالمية واهداف داخلية.فلكل جهة مصالحها واهتماماتها والوقود هو الشعب من الابرياء والوطن بطبيعتة وبنيتة وكرامتة.
لا يسعني اخيرا الا القول:
لقد اصبحت يا وطني طبق من الحلوى غزتك كل حشرات الارض وحثالاتها بعد ان كشف غطائك حارسة وتناسى السيادة.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات