بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
أين نحن من العلاقات الأُسرية الاجتماعية ؟
  13/02/2016

أين نحن من العلاقات الأُسرية الاجتماعية ؟

موقع الجولان للتنمية

بقلم : المربية منى أبو جبل

إنّ العلاقة بين الأفراد ما هي إلا نتاج لمجتمع القيم والعادات، والتقاليد الفكرية، ما هي إلا  وليدة المجتمع وحصيلة الظروف الموضوعية .

نحن نربي أبناءنا على التّربية الفردية في العائلة، حيث نزرع فيهم الشخصية الفردية ،ونعزّز لهم شخصيتهم وثقتهم بنفسهم، والقناعة بما لديهم .فتكمن  المأساة ،نتاج التّناقض الرهيب بين الفرد والمجتمع.

تُعتبر الأسرة المكونة من الأبوين، أقدم مؤسّسة اجتماعية عرفها الإنسان ، ولا زالت الأسرة في المجتمعات المختلفة ،مصدر التّربية  والمعرفة بالنسبة لأبنائها ، وقد أدّى تطوّر الحياة البشرية، واستقرار الإنسان وبناء المجتمعات المدنية والقروية، وزيادة الخبرات البشرية وتعدّد أنواع المعرفة ، إلى أن تشارك مؤسسات أخرى  الأسرة ، في واجب الرعاية والاهتمام والتّربية والتّوجيه،  وإن تخلّت الأسرة عن بعض ما كانت تقوم به ، ورغم ذلك تظل الأسرة المؤسسة الأولى في حياة المجتمع الحديث أيضا في التّربية .

إن أبناءنا وبناتنا اليوم، لم يعودوا أبناءً لنا. إذ هم أبناء لوسائل التأثير، أبناء لوسائل الإعلام، أبناء للمؤثرات المتناثرة هنا وهناك، في هذه المجتمعات، أليست هذه الوسائل اليوم تزاحمنا على أولادنا؟‍‍‍‍‍ أليست تسهم في بناء كثير من قيمهم ومفاهيمهم وموازينهم؟ أليست تؤثر على كثير من سلوكياتهم؟.
 فهذه المؤثرات  تسرق الأوقات، وتسرق مساحات ومجالات التأثير من الأسرة , لكن هذا لا يعفينا من أن نسعى جادين إلى تعميق الرسالة، والمهمة التربوية للأسرة

 وجود العلاقات الاجتماعية بين أفراد الأسرة، يعني وجود  القيم المثالية والثقة بالنفس  المحبة والاحترام، والإشباع العاطفي  والتسامح والمودة بينهما ، تجعل الأسرة متماسكة ومترابطة لا يهزّها شئ

فنزرع في قلوب أولادنا هذه القيم يتعلّمها لفظياً في البيت، وحتّى يتابعها في المدرسة، ولكن سرعان ما نُدرك ونكتشف  تلقائيا أنّ هذه القيم، من خلال  تصرّف الوالدين والأفراد بالمجتمع، يتعرّف هذا الفرد إلى نمط من السلوك يفرضه عليه المجتمع من حوله يستند إلى العدوانية والنفور وعدم التّقبل والقناعة .

لم تكن كتابات الكاتب هشام شرابي حول المواضيع الاجتماعية عنوة، بل لما وجد ولمس من تدهور علاقات الأفراد بين بعضها البعض وخسارة المجتمع ككل لأفراده . 

نتساءل !!!
هل حقا نزرع القيم في قلوب أبنائنا كما يجب؟ 
هل أبناؤنا بدورهم يستجيبون لكلامنا وإرشاداتنا؟

هل نحن كأهل مهتمون ومتابعون لأبنائنا لما يحصل لهم في عالم التكنولوجيا والانترنيت؟ هل سنبقى غافلين عما يدور حولنا؟ 

وأين دورنا كأهل في توعية أبنائنا ؟؟؟

مهما كبرنا ،ومهما تعلمنا ،ومهما حصلنا على مراكز عالية، ومهما زادت ثروتنا ، ستبقى القيم والأخلاق العادات والتقاليد ، هي تاج نزيين به رؤوسنا  ونفتخر بها .
أبناؤنا اليوم، يرفضون أي نصيحة  ممكن ان تكون في مصلحتهم  لا يتقبلون  ولا يحاولون أن يتقبلوا 

بفضل التقنيات الموجودة اليوم، وبفضل تقدم العلم، الذي يشهرنا وينوّر أفكارنا ،ولكن هذا لا يعني أن نرمي عاداتنا وتقاليدنا إلى الوراء، بل العكس، علينا أن نتمسك بها و نمسك حبلاً يربطنا نمدّه إلى أولادنا ، ونرجعه ونسعى إلى أن لا ينقطع آبدا. نعطيه لأولادنا ليتابعوا به إلى الأمام، لأن المستقبل، إن لم يكن مبني على أساس قوي، لا نستطيع مواصلة مسيرة حياتنا. 
لنستيقظ من غفوتنا  هذه ، ونرى ما الذي يحصل اليوم بين بعضنا البعض. لماذا هذا النفور بيننا وبين أبنائنا؟ كل شيء تغير. نخسر بعضنا يوما بعد يوم، على جميع الأصعدة. نرى علاقة أفراد العائلة يسودها النفور ،وعدم الاستقرار علاقة الأولاد مع بعضهم, الأم وابنتها الأب وابنه، الزوج والزوجة، العائلة ككل.

 كل فرد  منهم يريد أن يسلك سلوكا حسب هواه، لا حساب للآخرين، على صعيد العادات والتقاليد، التي تلائم مجتمعنا. نكتسب عادات ليست لنا، وكأن عادات الآخرين هي التي نتحلى بها، ونفكر أنها لمصلحتنا ومصلحة مجتمعنا. ولا نريد أن ندرك، أن هذا التقليد هو سبب الشجار اليومي، الذي يحصل داخل كل عائلة. يريد الأبناء أن يحصلوا على الحرية والتقدم، بزي الآخرين، وبكلام الآخرين، وبعادات وقيم الآخرين. يتسابقون من الأقوى بـ "الموديل" 
علاقة الأصدقاء بين بعضهم البعض، من اجل المصلحة الفردية علاقة الزوج مع زوجته، عدم التفاهم، وعدم التقيد بأسس محددة، لمصلحتهم ومصلحة أبنائهم. نتسلى بكلمة كل الأبناء هكذا، ولكن السؤال: إذا فلان يسير بطريق خطأ، هل علي ان اتبعه؟!
علاقة الطالب والمعلم. فالطالب هو الذي يملي على المعلم ما الذي يريده، لا احترام ولا اعتبار لهذا المعلم. هناك من يقول انه ليس بالإمكان السيطرة على أحداث اليوم، هذا لا يعني أن المشاكل أو الأحداث هي غير أحداث الأمس. نستطيع معالجة الأمور، وهذه العقبات، بالتربية الصالحة المتينة والإقناع والإرشاد. 
كل منا يعاني من هذا الوضع الحالي وحالات القلق  المسيطرة على أولادنا والخوف على مستقبل أولادنا . لنركز اهتماماتنا على أبنائنا فقط، نمد لهم يد العون، في سبيل شق طريقهم للمستقبل، بالشكل السليم والصحيح، لأن الطفل يعي أمور يتعلمها منذ الصغر، تكبر معه ويكبر على كل ما يكتسبه سلبيا كان أم إيجابياً ...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات