بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> مقالات >>
لحظة صمت
  22/08/2016

لحظة صمت

موقع الجولان \منى أبو جبل


 منى أبو جبل

لحظة صمت نتمناها عندما نريد أن نفكر بعمق، نتمناها عندما نريد أن نتحدث مع أنفسنا، نتمناها عندما نريد أن نتأمل، أن نحلم أن نغيّر بأنفسنا، أن نتقدم، أن نخطو خطوات للأمام نريدها ونحبها ونتوق لها لأننا بحاجة إليها…
كلنا بحاجة إلى لحظة صمت لحظة تأمل لحظة الانفراد مع أنفسنا لحظة الخِلوة مع أفكارنا، فهي تعطينا قوة للتّفكير بعمق أكثر، نسترسل عبرها بأفكارنا أكثر، نتعمق ونبحر في عقولنا. الصمت يعلمنا حسن الاستماع الذي يفقده الكثيرون. يعلمنا أن نستمع ونفكر ونصغي للآخرين.
تدور بداخلنا.. امامنا.. أمور كثيرة نراها، نعيشها، نلمسها، فنحن بدورنا نغضب نستنكر نعارض نتألم للوضع الذي أمامنا، سواء على المستوى الاجتماعي أو المستوى العائلي. هنا كلنا بحاجة للحظة صمت، لأنها تمنحنا قوة للتفكير بعمق في كل ما يحصل حولنا، والتركيز بعقلانية على ردود فعلنا وتصرفاتنا وإجاباتنا عما يدور حولنا، فهناك كلام لا يقول شيئا، بل هناك صمتا يقول كل شيء، فأصعب من علم الكلام هو فن الصمت.
نحن نصمت ليس جبناً أو هربا أو يأساً أو ضعفاً أو مكابرة، ربما كان صمتنا رداً بليغاً مقنعاً على موقف معين، ربما رداً على مناقشة من لا تستطيع أن تحاور معهم أو تناقش معهم، فيكون الصمت هو أنجح الحلول في حالات معينة، فنحتار لحظة الصمت لسهولتها وعدم الإحراج وكي لا نفقد أحبائنا ، لأنك إن تكلمت وأفصحت وناقشت وأعطيت رأيك ربما تفقد من حولك.
هناك من يعشق الصمت في لحظة الألم، لأنه يحفظ له كبريائه، يحافظ على مشاعره وأحاسيسه المرهفة الخاصة به، يريد أن يصون ما بداخله من ألم فإن أفصح عنها ربما لا يشعر براحة، وهناك من يعشق الصمت في حالة الهدوء والسكينة هو بحاجة للتفكير بعمق ليبدع أفكاراً وآراء.
فالصمت هو تسكين الجسد والحواس والعقل بطريقة تجعلها أكثر يقظة وأقدر على استيعاب المعرفة. يساعدنا على التركيز والثبات ورباطة الجأش وهنا تكمن حكمته وسلبيته.
لحظات مهمة جوهرية من عمر الإنسان، لحظات من عمق تفكيره، فلنستغل تلك اللحظات والأمل والبقاء مع أنفسنا، لعلنا نصل إلى قرارات صائبة وخطوات صحيحة. ولا ننسى أيضاً أن الّصّمت هو رياضة روحية .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات