بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> وفيات >>
من فلسطين الى القنيطرة ... العزاء يخترق الاسلاك
  21/04/2009

من فلسطين الى القنيطرة ... العزاء يخترق الاسلاك

وفد من جمعية انصار السجين وابناء البلد يقدم التعازي بالمرحوم المناضل وليد محمود في منزل ذويه في مجدل شمس

ووفد  اخرمن محافظة القنيطرة يقدم التعازي في منزله على خط وقف اطلاق النار

موقع الجولان

المناضل المرحوم وليد مصطفى محمود

من سعاد حجازي
«بالأمس اخبروني بأن أخي المناضل "وليد مصطفى محمود" قد توفي، فأتيت من منزلي في "السويداء" وأنا ببالغ الحزن، لم استطع أن أودعه، وكذلك أهلي الذين يقطنون في قرية "مجدل شمس" وأعيش أنا وأخي هنا». والقول للسيد "نبيل مصطفى محمود" شقيق الفقيد في تصريح لموقع القنيطرة .وأضاف: «وتلقينا التعازي من أهلنا عبر مكبرات الصوت، بعد أن رفضت قوات الاحتلال أن يأتي والداي وإخوتي لوداع أخي، وبدوري لا اتمنى إلا أن تزول هذه الأسلاك المصطنعة التي فرقت بين أفراد الأسرة الواحدة وأجبرتهم أن يتحدثوا عبر مكبرات الصوت، وهم لا تفصلهم عن بعضهم بعضاً سوى أمتار».
العم "ياسين ركاب" من أهالي قرية "حضر" كان حاضرا وقال في الفقيد: «أبو "ثائر" من أهالي "مجدل شمس"، نذر نفسه في ريعان شبابه للعمل الوطني، واشترك مع المقاومة بكل أصنافها ومقراتها وعمل بخدمة الوطن بكل ما يطلبه، واعتقل مدة 6 سنوات إلى عام 1988، وأبعدته سلطات الاحتلال إلى خلف الأسلاك لعدم خضوعه لضغوطاتها، وقد ساهمت عائلته بالعمل النضالي، وأسر إخوانه ومنهم "آمال محمود" التي اعتقلت لمدة خمس سنوات، وسكن هنا في عين التينة مقابل "مجدل شمس"، وعمل في الزراعة».
العم "عدنان الطويل" من أهالي قرية "حضر" قال: «عرفته إنساناً وطنياً مناضلاً يخدم وطنه حتى وفاته ودون أي مقابل، كريم النفس، يعيل أسرته، وجميع أهل القرية يحبونه».
أما ابن الفقيد "تحرير" فقد قال:
«غادرنا والدي المرحوم وأنا فخور بكل تاريخه الحافل بالنضال ومقاومة العدو، وأقدّر للسيد المحافظ الدكتور "رياض حجاب" تقديم واجب العزاء، ولكل من واسانا بهذا المصاب الأليم».
الأسير المحرر "مدحت صالح" قال: «كان الفقيد أسيرا في سجون الاحتلال، ونحن اليوم إذ نودعه، نستذكر هؤلاء الأسرى الأبطال الذين يعانون من تدهور أحوالهم الصحية، ونشكر بدورنا جميع المنظمات الإنسانية التي تدخلت لإطلاق سراح الأسرى، ولكن الاحتلال رفض الإذعان لهذه القرارات، وخاصة الأسير "بشر المقت"، والأسير "سيطان الولي" الذي يتلقى العلاج في قريته وما
زال يشارك في المناسبات الوطنية، وكان آخرها مؤتمر في "القدس" لنصرة قضية الأسرى في الجولان وفلسطين

الاسير المحرر مدحت الصالح في موقع عين التينة المطل على مجدل شمس

وفي حديث لموقع القنيطرة اثناء زيارة  والده الى ارض الوطن قال  المناضل المرحوم لمدير الموقع  عند نقطة العبور عندما كان يودع والده الذي حضر للوطن مع وفد أبناء الجولان قال: «ان الجولان والوطن فوق كل شيء وفوق كل اعتبار وكل ما نقدمه يبقى قليلا ولي الشرف ان أكون من أسرة قدمت جميع أفرادها فداء للجولان واعتقلنا جميعا ومستعدين للتضحية بالغالي والنفيس وقد بنيت منزلي قرب "المجدل" في الجزء المحرر كي تبقى قريتي أمامي وكي يربى أولادي على طلتها وجمالها وكي لا ينسوا بيوتها وحجارتها وكل نسمة تهب منها».


 وفي المقابل في الجانب المحتل من الجولان، ومن على الشرفة التي تطل على  منزل المرحوم في الجانب المحرر من الجولان ، قام وفد من جمعية انصار السجين وحركة ابناء البلد، بزيارة لمنزل الاسير المحرر المرحوم وليد مصطفى محمود الذي توفي يوم الاحد الماضي اثر نوبة قلبية مفاجئة  في الجزء المحرر من الجولان، وقد ضم الوفد  اصدقاء ورفاق  المناضل  المرحوم، والذين امضوا معه سنوات السجن والاعتقال في السجون الاسرائيليةا، وكان في استقبالهم  ذوي الفقيد وعدد من اصدقاءه ورفاقه من الجولان المحتل 

الاسير المحرر ياسين ركاب في منزل المرحوم في الجزء المحرر في الجولان

 

 

محافظ القنيطرة والوفد المرافق في واجب تقديم العزاء بالمرحوم في باحة منزله في الجزء المحرر من الجولان

شقيق المرحوم الاسير المحرر نبيل محمود

المرحوم اثناء استقباله وفد رجال الدين في القنيطرة

وفد جمعية انصار السجين وابناء البلد  في واجب تقديم العزاء في منزل ذوي المرحوم في مجدل شمس

 اقرأ ايضا ... وفاة الاسير المحرر المناضل وليد مصطفى محمود
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلا غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

22/04/2009 08:45:20

 

النص :

لا اراكم الله مكروها بعزيز هيلا
   

2.  

المرسل :  

اخاك وزوجته

 

بتاريخ :

23/04/2009 23:22:09

 

النص :

قال الله في كتابه العزيز يا ايتها النفس المطمئنه عودي الى جوار ربك راضيه مرضيه فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي.اخي الغالي ابا ثائر بمزيد من اللوعه والاسا تلقينا خبر وفاتك الخبر المشوؤم وصعقنا بهذا الخبر لدرجة اننا لم نصدق ما سمعناولكن لإيماننابالاجل المحتوم ما كان علينا سوا اعلام الاصدقاء والاقارب وكل اهالي الجولان فهبوا جميعاًواقاموا لك حفل تأبيني يليق بك وبنضالك الطويل وبصفاتك الحميده التي لم ينساها كل من وقف على المنبر وذكرك وتحياتنا لزوجتك الغاليه ولأبنائك البرره وللاخ نبيل ولكل الاهل واتمنا بأن يلهمنا الله واياكم الصبر والسلوان وليكن مثواك الحنة انه سميع مجيب. وأشكر بأسم الاسرة كل من شاركنا عزائنا عامة ولا ارانا الله مكروهاً على احد...... رحمك الله والى جنات الخلد يا اخي.... اخوك قاسم وزوجته بشيره