بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> وفيات >>
 وفاة خالد مزيد أبو صالح
  02/11/2008
وفاةالسيد خالد مزيد أبو صالح
  20/11/2008

 وفاة خالد مزيد أبو صالح

موقع الجولان

 توفي صباح اليوم في مستشفى صفد الاستاذ  ابو مزيد خالد مزيد ابو صالح (60 عاما ) بعد صراع قاس مع  مرض عضال الم به خلال الاشهر الماضية، وقد تم نقل الفقيد إلى مستشفى  رمبام في مدينة حيفا خلال الشهر الحالي حيث ساءت حالته الصحية بشكل سريع،مما اضطر الى نقله الى مستشفى ايخيلوف في تل ابيب ، الا ان  حالته لم تتحسن هناك.   فقرر على اثر ذلك اطبائه وبالتشاور مع ذويه اعادته الى منزله في مسقط راسة في مجدل شمس، الا ان حالته الصحية قد تدهورت واعيد الى مستشفى صفد قبل يومين حيث فارق الحياة صباح هذا اليوم . وسيشيع جثمانه عند الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم في مقبرة مجدل شمس . موقع الجولان وجمعية الجولان للتنمية  يتقدمان من ال  الفقيد  وافراد عائلته الكرام ومن زوجته الزميلة ام مزيد  جهينة  باحر التعازي املين ان يكون رحيله نهاية للاحزان ...للفقيد الرحمة ولذويه الصبر والسلوان

   الأستاذ خالد مزيد أبو صالح في سطور:

الفقيد بصحبة عدد من رفاقه

 نشأ وترعرع في اسرة وبيئة وطنية وفكرية، لم تعرف سوى التضحية والعطاء مواليد العم 1948 في بلدة بكفيا في لبنان، عاد الى الجولان  مع افراد اسرته  في اواخر الخمسينيات، واستقر في مجدل شمس  حيث انهى دراسته الابتدائية. في العام 1967 وأثناء دخول القوات الإسرائيلية، غادر إلى دمشق حيث اضطر أعمامه البقاء هناك بحكم عملهم في مؤسسات الحكومة السورية، وسافر الى  هنغاريا بهدف استكمال الدراسة في مجال التجارة والاقتصاد، الا انه لم يستطع استكمال دراسته، فقرر العودة الى دمشق، ثم الى مسقط راسه في الجولان، وتقدم بطلب جمع شمل مع افراد اسرته في الجزء المحتل من الجولان، التي عاد اليها في اواخر العام  1971. في العام 1974 تم اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال بعد ان رفض أوامر مساعد الحاكم العسكري "حاييم بن زاكين " التي حاول  من خلالها اهانة  واذلال اهالي المعتقلين  السياسيين من المقاومة الوطنية  أمام المحكمة العسكرية في مجدل شمس ، وتم سجنه لمدة ستة اشهر انتقاما على وقفته ، حيث أمضى الفترة في معتقل الرملة المركزي.. 

 انضم الى سلك التعليم في مدارس الجولان ، وبقي يمارس مهنته حتى العام 1981 حيث حاولت اسرائيل فرض الجنسيات الإسرائيلية على  سكان الجولان المحتل تمهيدا لقرار ضم الجولان الى كيان  الدولة العبرية. في هذه الإثناء كانت الحاكمية العسكرية الإسرائيلية في الجولان المحتل  تحاول تمرير مشروع الجنسية الإسرائيلية وذلك من خلال مساومة الناس وابتزازهم في أرزاقهم وأملاكهم وأعمالهم  ومصالحهم، وكان الطاقم التدريسي العامل في مدارس الجولان جزء من هذه المحاولات، وقد اشترطت السلطات الاسرائيلية على معلمي الجولان استلام الجنسية الإسرائيلية مقابل بقائهم في عملهم .حيث كان للفقيد دورا في بلورة  وصياغة الموقف الوطني  لمعلمي الجولان، حين دعا معلمي الجولان الى اجتماع في منزله  لصياغة ردا مناسبا يمثل معلمي الجولان وتمثل في  رفض الجنسية الاسرائيلية  والتمسك بالهوية والجنسية العربية السورية الموروثة جيلا بعد جيل .

 وعقابا على جرأته وموقفه  أصدرت السلطات الإسرائيلية قرار بطرده من سلك التعليم، اضافة الى عدد اخر من معلمي الجولان . وتم حرمانه  ومنعه من تأدية رسالته التربوية والسياسية تجاه طلبة الجولان الذين كان يقول عنهم "" انهم وقود حركات التغير في التاريخ، وطلبتنا رغم ما يواجهونه من تهميش وتهشيم ممنهج فانهم متى اتحدوا وادركوا واجباتهم السياسية فان شيئا لن يمنع نجاحهم في تحقيق أهدافهم"

 تميز الفقيد بأخلاقه الرفيعة ومواقفه الاجتماعية والوطنية والسياسية الشجاعة والمبدئية، وتحتفظ الذاكرة الجولانية للفقيد ابو مزيد خالد بالعديد من المواقف  الوطنية والأخلاقية والأدبية، لكونه استاذأ ومثقفا وطنيا" ففي العام 1982 يحتفظ رفاقه بالكثير من القصص والحكايات  التي انفرد بها في  مواجهة الجنود الإسرائيليين أثناء  الحصار العسكري وفرض الهويات والجنسيات الاسرائيلية على السكان، وتحتفظ الذاكرة للفقيد دوره البارز في حفل احياء  موقف تأبيني لقائد الثورة السورية الكبرى سلطان باشا الاطرش الذي توفي في اذار عام 1983 حيث كان الفقيد عريف الحفل التأبيني، وكذلك دوره في   العديد من الانشطة السياسية والوطنية، ورغم حالته الصحية المتردية، امضى الفقيد حياته بالعمل الجسدي الشاق لاعالة عائلته، في الأعمال الزراعية وأعمال البناء والتجارة ، ونال احترام وتقدير كل معارفه واصدقائه الذين كانوا يشهدون له المواقف الشجاعة والجريئة وعزة النفس الكريمة ، وكان أخر ظهور له في  المناسبات الوطنية  كخطيب وعريف في الذكرى ال 26  للإضراب  في 14/2/2008 على الخط الفاصل بين الجولان والجولان في عين التينة... حيث تحدث الى المحتشدين على ضفتي خط وقف إطلاق النار قائلاً " لقد خضنا معركة الحفاظ على جنسيتنا وهويتنا ورفضنا قرار الكنيست الإسرائيلي الجائر الذي نص على فرض الأنظمة والقوانين الإسرائيلية على الجولان أرضاً وشعباً، واستطعنا بوحدة صفنا أن نقول لا وألف لا للمحتلين، تحت شعار "المنية ولا الهوية"، وأصبحت الوثيقة الوطنية –التي أكدت على رسوخ انتمائنا إلى وطننا الأم ونصت على معاقبة كل من يخرج على إجماعنا الوطني- نبراسنا ودستورنا. وبفضل هذه الوحدة الوطنية نجحنا في المحافظة على هويتنا وانتمائنا.فلنعمل أيها الإخوة على صون ارث هذه الظاهرة الجولانية المتميزة" وأضاف: فلنترك الخطابات والشعارات الرنانة التي صدأت ولنعمل باتجاه خطوات عملية وجدية من اجل صون هذا الارث".

ترك الفقيد ورائه زوجة وثلاثة شباب.

  للفقيد الرحمة ولذويه الصبر والسلوان

 الفقيد في حفل تأبين المغفور له سلطان الاطرش -مجدل شمس1983

الفقيد خالد مزيد ابو صالح في حفل إحياء  الذكرى الـــ26 للاضراب 14-2-
التعقيبات

1.  

المرسل :  

فاتن فخرالدين الصفدي

 

بتاريخ :

20/11/2008 10:06:18

 

النص :

من موكب الدموع والشجون والجراح...من واقع ملتهبة الاحزان بالهجير ...لدمعة تسكبها العيون بالنياح للفقد للمأساة للفناء والقبور بحزن والم شديدين, تلقينا نبأ وفاة العم والاب والمعلم والجار العزيز خالد .الموت حق لكنه صعب يجعلنا نتحسر بلوعة على ايام خلت حملت في ٌطياتها كل الذكريات الجميلة والمواقف المشرفة والسير الحميدة التي لا يمكن ان ننساها ابدا فالى جنات الخلد يا ابا مزيد والتعازي الحاره لام مزيد جهينه والشباب والاخوات رائده وسمر وللعم منيروالاستاذ سلامة والاهل جميعا من ال ابوصالح .ولابي الغالي ابو وسام حسن فخرالدين احرٌالتعازي لرحيل صديق الطفولة والشباب والمواقف والساحات والذكريات الجميلة.وان لله وان اليه راجعون
     

2.  

المرسل :  

ال ابو زيد وال ابو جبل في الوطن

 

بتاريخ :

20/11/2008 10:19:11

 

النص :

بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبا وفاة المربي الفاضل خالد مزيد ابو صالح رحمه والله واسكنه فسيح الجنان باسم ال أبو جبل وال أبو زيد في الوطن نتقدم من الأهل في الجولان عموما ومن ال ابو صالح خصوصا بأحر التعازي القلبية.. وان كنا نعتصر الالم هذه الأيام على خسائر كبيرة ففي الأمس القريب ودعنا كوكبة من المناضلين الراحل الكبير أبا يوسف شكيب أبو جبل والشيخ أبو عدنان محمود الصفدي، ومن قبلهم الشيخ ابو محمود سلمان ابو صالح، واليوم يلتحق المناضل المعطاء خالد ابو صالح في قافلة الخالدين في ذاكرتنا لدوره ومكانته في مجتمع الجولان الذي ما زال في اوج عطاءاته. الا ان سنة الحياة تقضي ان نخلد ونودع هؤلاء كما يليق كما عودتمونا دوما رحم الله المناضل المرحوم خالد ابو صالح ولكم من بعده طول البقاء
     

3.  

المرسل :  

barada

 

بتاريخ :

20/11/2008 17:23:49

 

النص :

الله يرحمك الله يصبرك ولادك وابنك الي بسوريا ونشالله بسلامت عمرك ايهاب الباقي بعمرك
     

4.  

المرسل :  

خسارة

 

بتاريخ :

20/11/2008 19:00:24

 

النص :

فقدانك خسارة يا ابا مزيد فوالله امثالك تفتقدهم الساحات والجلسات ها نحن نودعك اليوم رجلا حرا كريما كما عرفناك طيلة حياتك.. ابا مزيد سر كما عهدناك فذكراك ستبقي تسرى كلما اجتمعنا وكلما شددنا الرحال والترحال، ستشتاق لك اوضة الشتي في بيت الزملاء وستشتاق لك اصوات ابريق الشاي والاحاديث السياسية ومعهم سيبقى الوطن يسال ابا مزيد هل رضيت يوما عن الاعوجاج.. مستقيما جريئا حرا عرفتك طيلة سنواتي الاثنين بعد الاريعين فالى جنات الخلد يا ابا مزيد
     

5.  

المرسل :  

ابو محمود

 

بتاريخ :

20/11/2008 19:06:05

 

النص :

ما يميز هذا العام انحسار الاحرار في وداع الاحرار.. صدقا تفعلون قيما اخلاقية ايها الشباب حين تقفون وبخشوع واحترام امام مسيرة اولئك الرجال الذين حملوا الجمر في ايديهم ومضوا لصناعة هذا المجد الجميل الذي نتغنى به.. قلائل حقيقة في هذا الزمن اولئك الذين يبقون على اتصال مع التاريخ والوجدان وقيم الماضي الاصيلة.. وانا اقرا بالم نبأ وفاتك كنت اشعر بانانية امام اصدقائي هنا بحكم كونني ابن البلد وانت من ذات البلد .. ربما لم اسمع واعرف عنك من قبل الا انني اعي وادرك هذا التاريخ المجيد الذي دفعتم به الى الامام كي نستفيد نحن منه . رحمك الله يا جار الرضا ورحم الله اسلافك فانت خير ولد لخير سلف
     

6.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

20/11/2008 21:59:38

 

النص :

هاقد عادت الدموع للانهمار من جديد على حر رحل جديد...افقت صبيحة هذا اليوم لاجد الدموع تبلل الوجنات ..سالتني ابنتي اسيل لم البكاء ؟؟اجبتها اليوم ذكرى وفاة اخ لم تلده امي..زوج اختي المرحوم كامل زوج خالتك يا اماه..فقالت كم مضى عى رحيله اجبتها سنتان!!اجابتني :يا الله كم يمضي الوقت مسرعا.رحمه الله..وما غابت نصف ساعة من الزمن حت جاءت تركض مسرعة لتخبرني:يما...عبينادوا على اجر بالمجدل..وهي تعرف تماما مدى ارتباطي بالتراب وبالاشخاص في مسقط راسي..قالت:يقولون اسمه خالد!وبدات اقلب في ذاكرتي..مرددة خالد..خالد!من يكون وبدات اتخيل مجدلي الحبيبيه قلت لها لعله خالد مزيد؟؟ لان حيث اسكن لا اسمع مكبرات الصوت جيدا..وتاكدنا من الخبر..اعتصرني الالم ..لان الاخ خالدممن لهم قيمه خاصة في الذاكرة..اسم من بيت وطني انساني عريق..رحمة اللة..لا ادري ماذا دهى الموت يختطفهم وينتقيهم ليلحقوا بركب من سبق وكانه..لست ادري ما اقول ! سوى في القلب حسرة وفي العين عبرة..وفي الذاكرة اخوان نشاطرهم حزنهم... لرائدة وسمر ومنير وسلامة احر التعازي ابنتكم في فلسطين هيلة غانم فخرالدين
     

7.  

المرسل :  

سلمان ابو فياض -

 

بتاريخ :

21/11/2008 08:23:00

 

النص :

إلى المناضلين الشرفاء وعموم آل أبوصالح وأخص بالذكر أهل بيت الفقيد الغالي خالد أكتب هذه الكلمات لتنوب عني في تقديم التعزية و قلبي يعصره الألم وأنا لا استطيع المشاركة بتأبين الراخل البطل الأستاذ خالد ونحن بأمس الحاجة لأمثالة لمواجهة التحديات وغطرسة الحاقدين رحم الله فقيدنا والهمكم الصبر ولي ثقة بأن قيمه وذكراه ستبقى خالدة في قلوبنا جميعاً سلمان ابو فياض -سوريا السويداء
     

8.  

المرسل :  

سهر الجولانيه

 

بتاريخ :

21/11/2008 11:11:22

 

النص :

ان عشت فعش حرا او مت كالاشجار وقوفن وقوفن كالاشجار وها انت يا خالد عشت حرا وستبقى خالدا لانك خالد اخ من هذه السنه فقد خطفت كل الاحبه وكان ابي اكثرهم حبا على قلبي لقد عرفتك يا ابا مزيد عن قرب وفي شكل يومي اكثر من سنتين لقد كنت اخا كبير لي وصديق محبب لعائلتي الصغيره كنا نعمل معك في الزراعه وكنت صادق ومرح وعطوف وكريم النفس واعزي عمي ابو خالد والخاله ام خالد والاخوة منير وسلامه وسمر ورائده والاخت الغاليه جهينه ومزيد واسامه وايهاب العمر الكم وللفقيد الغالي الرحمه وليسكنه الله فسيح جناته ولكم من بعده طول البقاء
     

9.  

المرسل :  

####

 

بتاريخ :

22/11/2008 10:47:54

 

النص :

بسلامة عماركن الله يرحمه ويسكنه الجنه ويبقالكن طول العمر ولجهينه الله يطول عمرك ويقدرك عالصبر لان ولادك بدن اياكيي قويي متل معرفوكي دائما
     

10.  

المرسل :  

أبنتك

 

بتاريخ :

22/11/2008 14:06:28

 

النص :

عمي خالد اني أتألم على فقدانك ادعو من الله الصبر وسلوان.
     

11.  

المرسل :  

عروه

 

بتاريخ :

23/11/2008 17:11:56

 

النص :

الباقيي بحياتك والله يصبرك وتكون اخر المصايب الي الصديق الغالي اسامه ابن الفقيد

 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات