بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> وفيات >>
بقعاثا: اكثر من الفي رجل دين في تأبين الشيخ الحناوي
  29/10/2010

بقعاثا: اكثر من الفي رجل دين في تأبين الشيخ الحناوي

تزامناً مع موعد دفن أكبر مرجع روحي  لطائفة الموحدين الدروز "شيخ الجبال الثلاثة" في لبنان وسوريا وفلسطين  الشيخ "أبو حسين محمد الحناوي" في قريته "سهوة البلاطة" في جبل العرب الذي وافته المنية صبيحة يوم امس الخميس، اقيم في بيت الشعب في قرية بقعاثا في الجولان موقف تأبيني جمع أكثر من ألفي شخص غالبيتهم من رجال الدين من الجليل والكرمل من الجذر الفلسطيني والجولان المحتل، القيت في الحفل العديد من الكلمات التي أشادت بمناقب شيخ العشيرة الجليل الفاضل

صور من تشييع جثمان الشيخ المرحوم محمد الحناوي والذي جرى اليوم الجمعة 29-10-2010 في السويداء، وكان الحشد كبيرا جدا يقدر ب 50 الفا تقريبا ، من انحاء سورية و لبنان والاردن ، كما شارك في التأبين اعداد كبيرة من النساء المتدينات اللواتي حضرن ووقفن خارج الملعب البلدي لحضور التأبين ، بالاضافة الى الاعداد الكبيرة منهن اللواتي كن حول الجنازة في موقف النساء ، قبل نقل جثمان المرحوم الى الملعب البلدي . و القيت في الحفل كلمة ممثل السيد رئيس الجمهورية الدكتور بشار الاسد من قبل وزير الاوقاف عبد الستار السيد ، ثم كلمة الهيئة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين الدروز في سوريا ، وكلمة ال الفقيد، القاها شيخ عقل الطائفة الشيخ ابو وائل حمود الحناوي ، واشادت الكلمتان بمناقبية الشيخ ، وسيرته الايمانية الصادقة ، وحياته المديدة التي زادت عن ال 100 عام ، امضاها في التقى والزهد والصلاح وعمل الخير ، وكان من العارفين بالله الاتقياء الانقياء ، ويعتبر المرحوم من المراجع الكبرى الروحية للطائفة . علما بانه تليت خلال الحفل برقيات عديدة وردت للتعزية بالمرحوم من داخل سوريا و خارجها.رحمه الله

 ملاحظة : الصور بعدسة رائد رفيق الحلبي

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

أبو حمزة

 

بتاريخ :

30/10/2010 00:07:57

 

النص :

لو كان لديكم شريط فيديو لمراسم التشييع فيا ليت تكرمتم بنشره لبيقى ذخرا لمن خلف وشكرا