بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> وفيات >>
وفاة الشيخ أبو جميل عزات منذر من قرية عين قنية
  04/06/2014

وفاة الشيخ  أبو جميل عزات منذر من قرية عين قنية

 موقع الجولان

 توفي صباح اليوم في مستشفى صفد  الشيخ أبو جميل عزات منذر ( 76 عاما ) من قرية عين قنية بعد صراع طويل مع المرض. وسيشيع جثمانه إلى مثواه الأخير  عند الساعة السادسة في مقبرة القرية .
الشيخ أبو جميل عزات منذر هو إحدى الشخصيات الاجتماعية في الجولان السوري المحتل التي تركت بصمات مضيئة على مسيرة الكفاح الوطني والسياسي لأبناء الجولان المحتل ضد الاحتلال الإسرائيلي، وكان له ادوار عديدة في صون وصيانة الوعي التربوي لأطفال الجولان من خلال عمله التدريسي في مدارس الجولان إلى أن فصلته سلطات الاحتلال عن السلك التربوي، في أواخر السبعينيات. اعتقلته سلطات الحكم العسكري بشبهة" استلامه لرسالة من احد أقرباءه داخل الوطن حملها إليه المرحوم صقر ابو سلمان في أواخر الستينيات من القرن الماضي
تجدر الإشارة إلى إن الشيخ المرحوم أبو جميل عزات منذر احد العاملين الأوائل في مؤسسة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري الذي بدأ إرساله في العام 1960، وعمل فيه حتى سقوط الجولان تحت الاحتلال الإسرائيلي في العام 1967
جولان للتنمية  وطاقم مجمع العيادات الطبية، والعاملين والعاملات في مجمع العيادات الطبية ومركز الجولان للإعلام والنشر يتقدمون بأحر التعازي القلبية من الزميلة الممرضة رباب منذر أبو صالح وكافة أفراد العائلة الكرام بوفاة الوالد. أملين أن تكون خاتمة الأحزان في ديارهم ..

للفقيد الرحمه ولذويه وأهله الصبر والسلوان ...
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

بسام رباح

 

بتاريخ :

04/06/2014 12:05:48

 

النص :

الف رحمه عليك يا عمي عزت.
   

2.  

المرسل :  

حامد الحلبي

 

بتاريخ :

05/06/2014 11:22:11

 

النص :

بكل الأسى والأسف تلقينا هذا النبأ الحزين ،بانطواء صفحة من الحياة المشرقة ، والقيم النبيلة ، والشهامة، والصدق ، والشجاعة النادرة ، وأخلاق الفروسية الباسلة ،والوطنية الصادقة ، والتدين النقي المنفتح ..بوفاة الأخ الأكبر الغالي " أبو جميل عزت " ...إن سيرة حياته مثال للشخص الذي تسيره القيم والأخلاق الرفيعة في سلوكه ، وليس المصالح ،...لقد كان كبيراً في مواقفه ، كبيراً في اهتماماته ، كبيراً في ترفعه عن الصغائر ، ساهم في مجالات الإعلام ، والتربية ، والكفاح الوطني ، والحضور الإجتماعي الفاعل ،وكان فيها جميعا ، النقي الصادق ، والمخلص في أدائه ، محبا للناس ، عاملاً للمصلحة العامة ، ..ونذكر له أنه كان من أوائل الشجعان الذين حملوا دماءهم على أكـُفـّهم في مقاومة الإحتلال الإسرائيلي للجولان ، منذ اليوم الأول لذلك الإحتلال عام -1967- ...رحمك الله يا أخي "أبو جميل " ..يامن فارقتنا جسدا فقط ، وستبقى خالداً في قلوبنا ، بكل سيرتك العطرة النبيلة ،...أعزي نفسي بالفقيد الغالي ، وأعزي أسرته الكريمة ، وعموم أفراد عائلته أهلنا آل منذر الكرام ، وأبناء الجولان - في الجولان الحبيب وخارجه - ، والحركة الوطنية في جولاننا الصامد ،وكل حـرّ ونبيل وصادق ،وكل متديـِّن تقي ،يشاركني التعزية أفراد اسرتي وجميع اصدقاء المرحوم في دمشق وجرمانا ، وصديقه الحميم الاخ ابو سليم محمد رومية...أطال الله أعماركم ... وإنا لله وإنا إليه راجعون ...الآسف : حامد الحلبي