بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> بيانات >>
بيان تضامني مع الاهل في غزة والصحفي العراقي منتظر الزيدي
  20/12/2008

بيان تضامني مع أبناء شعبنا العربي الفلسطيني
ومع الابن البار لشعبنا العراقي منتظر الزيدي

نحن أبناء الشعب العربي السوري في مرتفعات الجولان العربية السورية المحتلة, نعلن عن شجبنا واستنكارنا لكل الممارسات الإجرامية التي يستهدف بها الاحتلال الإسرائيلي أبناء شعبنا العربي الفلسطيني في غزة الصامده.
نؤكد لإخوتنا في فلسطين بأننا معهم ونعيش معاناتهم، ونعلن في الوقت ذاته استنكارنا وشجبنا واشمئزازنا إزاء الموقف العالمي الرسمي، الذي لا يمكن فهمه إلا انه متواطئ مع الاحتلال الإسرائيلي، وممارساته التي ارتقت إلى جريمة بحق الإنسانية وبامتياز.
نود في هذا المجال أن نشير إلى أن قمة التواطؤ مع الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه كانت التوقيع مؤخرا على معاهدة الشراكة الإستراتيجية بين السوق الأوروبية والكيان الإسرائيلي، فالترجمة العملية لهذه المعاهدة هي التنسيق في كافة المجالات ومنها المجال العسكري...
نتوجه لأبناء امتنا العربية ولشعوب العالم ولكل الهيئات الدولية والمنظمات الإنسانية، بنداء كي تتكاتف الجهود المسئولة لوقف المسلسل الإجرامي الصهيوني بحق شعبنا, والذي سيستمر وصمة عار في جبين كل من يقف على الحياد ولا يتحرك.
وبالمناسبة نحيي كل القوى التقدمية والإنسانية العاملة على كسر الحصار.
أخيرا نود أن نذّكر المعتدين الصهاينة إلى أن مصيرهم لن يكون موفقا أكثر من أسيادهم في عراقنا البطل... فالحذاء حاضر لقبلة الوداع الأخيرة...
نريد هنا التنويه والتأكيد على أن ما قام به ابن شعبنا العربي العراقي البطل منتظر الزيدي، إزاء مجرم الحرب بوش هو الترجمة الحرفية لكل ما يعتمل من مشاعر الرفض والكره والاحتقار إزاء المعتدين والمجرمين في نفوس أبناء شعبنا العراقي وجماهير أمتنا وشعوب وقوى التحرر والإنسانية في العالم.
إننا نطالب بإطلاق سراح الزيدي البطل ، ونحذر مطايا الاحتلال بالعراق أن أي مس به سيحاسبون عليه عندما نصل لليوم الذي نجرد فيه الحساب معهم, وهو قريب.
الخزي والاندحار للاحتلال الإسرائيلي والأمريكي ولكل احتلال.
النصر والحرية لشعبنا العربي الفلسطيني والعراقي ولكل الشعوب المضطهدة.
المجد للشهداء كل الشهداء والحرية والغار لأسرى الحرية في العالم.
تحية إلى وطننا شعباً وجيشاً وقيادة على رأسهم الرئيس الدكتور بشار الأسد.
جماهير الجولان العربي السوري المحتل.
2008-12-20
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات