بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> بيانات >>
كلمة وتحية احرار الجولان السوري في احتفال الحزب الشيوعي الـ90
  14/11/2009

كلمة وتحية احرار الجولان السوري في احتفال الحزب الشيوعي الـ90
 
جئنا من الجولان العربي السوري المحتل لحضور احتفالكم هذا بمناسبة عيد الميلاد التسعين لحزبكم الشيوعي العريق، مدفوعين بما نشعر به نحوكم من محبة واحترام منذ عرفناكم حتى يومنا هذا، خاصة لان حزبكم عارض الحرب العدوانية التي شنتها اسرائيل على جيرانها في الخامس من حزيران عام 1967. وهو مستمر بمعارضته الشديدة للاحتلال ولقرار ضم الجولان ولسياسة اجهاض تحقيق السلام العادل المنشود منذ مؤتمر مدريد الدولي للسلام، ولم يحد عن عقيدته الماركسية اللينينية بعد الانهيار المؤسف الذي اصاب الاتحاد السوفييتي والدول الاشتراكية في شرق اوروبا. فلحزبكم فضل في رفع مستوى الوعي السياسي لدى الجماهير العربية في بلدكم والصمود في اراضيكم والانزراع والتجذر العربي في وطنكم ووطن آبائكم واجدادكم. فقد واجه حزبكم منذ تأسيسه عام 1919 الى زمننا الحالي صعوبات مضنية واستطاع تجاوزها واستمر ينهض بمسؤولياته النضالية الهامة. فهو حزب عريق وموفق في اختياره لقادته من العرب واليهود، وخير برهان على ذلك الرفيق المرحوم ماير فلنر من أمين عامالحزب سابقا الذي استمر وفيا للنهج الاممي الخالص من الشوائب العنصرية والصهيونية وتعرض للاعتداء عليه وهو عضو كنيست، بسبب معارضته الصريحة لسياسة الاحتلال والتوسع المرحب بها والمعتمدة من قبل الاحزاب الصهيونية والجهات العميلة لها الجاهلة والمدجنة.
نحن ايها الرفاق وجميع المواطنين الشرفاء في قرانا العربية السورية المحتلة، نثمّن عاليا وقوف حزبكم الى جانب نضالنا الجماهيري ضد الاحتلال ومخطط الاسرلة لمجتمعنا العربي السوري في الجولان المحتل الذي جوبه بالرفض الجماهيري الشديد في بلداتنا، ونثمن عاليا تقاطر وفودكم التضامنية معنا التي جاءت الى بلداتنا اثناء اضراب مجتمعنا اضرابا مفتوحا عام 1982 الذي استمر ستة اشهر ضد القرار الاسرائيلي المشؤوم التوسعي القاضي بضم الجولان وفرض الجنسية الاسرائيلية علينا بديلا عن جنسيتنا العربية السورية التي لا نتنازل عنها مهما كلفنا ذلك وفي مقدمة تلك الوفود التضامنية كل من الرفيق توفيق طوبي الذي نتمنى له طول العمر، والرفيقان المرحومان ماير فلنر وتوفيق زياد ورفاق آخرون من قادة واعضاء الحزب والجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، كذلك لن ننسى تعيينكم لجنة لدعم اضراب الجولان التي ترأسها الرفيق المرحوم اميل توما وعمل سكرتيرا لها الكاتب والاديب سلمان الناطور. كما لن ننسى مساعدتكم ومساندتكم لمجتمعنا بتنظيم ارسال البعثات الطلابية للدراسات الجامعية في الاتحاد السوفييتي وتشيكوسلوفاكيا قبل الانهيار. وايضا جريدة "الاتحاد" الناطقة باسم حزبكم الشيوعي التي اسهمت منذ بداية الاحتلال الاسرائيلي للجولان بنشر وايصال اخبار مجتمعنا واوجاعه من الاحتلال الى الرأي العام وساندت نضالات احرار الجولان بكل حمية ومثابرة الى يومنا هذا. لذلك كله فان احترامنا لكم ولحزبكم الشيوعي وتقديرنا له قائم على اساس مبدئي راسخ ومتين.
في الختام نُحيي حزبكم الشيوعي بمناسبة عيد ميلاده التسعين، وعقبال ان يتم الاحتفال بعيد ميلاده المئوي وهو بافضل حال تنظيميا وسياسيا وفي كافة المجالات كحزب شيوعي ناجح واصيل. كما يطيب لنا في هذه المناسبة ان نحيي ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى بمناسبة عيد ميلادها الثاني والتسعين فهي الشهيدة في موطنها الاول، والحيّة في نفس الوقت في ادمغة وقلوب الملايين من الاحرار والشرفاء في العالم اجمع رغما عن اعدائها الامبرياليين والطبقيين، ونحيي ربانها الاول البلشفي لينين العظيم. ونحيي نضال الشعب العربي الفلسطيني الشقيق ضد الاحتلال ومن اجل اقامة دولته الفلسطينية المستقلة على اساس الشرعية الدولية ومرجعية مؤتمر مدريد الدولي للسلام. والف شكر لكم على دعوتكم لنا لحضور احتفالكم هذا. وثقوا دائما باننا نتمنى لكم ومن صميم قلوبنا كل التوفيق والنجاح في مهماتكم الحزبية والسياسية وما تصبون اليه كرفاق عرب ويهود شيوعيين اصيلين، وعسى ان يزول الاحتلال قريبا ويتحقق السلام العادل المنشود ونعود لحضن وطننا الحبيب سوريا وتشاركونا افراحنا بذلك.
احمد علي القضماني
مجدل شمس – الجولان العربي السوري المحتل


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات