بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> بيانات >>
بيان صادر عن الهيئة الدينية في مجدل شمس
  28/10/2011

بيان صادر عن الهيئة الدينية في مجدل شمس
 موقع الجولان


نتيجة للانقسامات التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة، على خلفية الأحداث التي يشهدها الوطن، توجهت الهيئة الدينية في مجدل شمس ببيان إلى الأهالي، حثتهم فيه على وحدة الصف وتلاحم المواقف، حفاظاً على الموقف الوطني الجامع لكل فئات المجتمع الجولاني.
وتلا البيان الشيخ أبو أحمد طاهر أبو صالح، رئيس الهيئة الدينية في الجولان، وذلك في أولى ليالي العشر التي شهدت حضوراً كثيفاً الليلة في خلوة مجدل شمس.

فيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الهيئة الدينية في مجدل شمس

يا إخوتنا، يا أهلنا..

منذ أربعين سنة ونيف ومواقفكم تتنامى، وبشكل مضطرد، رفعة وشموخاً. ولا نظن أننا نبالغ إن قلنا أنكم أصبحتم مصدر فخر لأبناء بني معروف حيثما وجدوا. وأي متبصر أراد أن يبحث عن سبب ذلك سيجد، وبدون أي عناء، أن سبب ذلك هو وحدة الصف وتلاحم المواقف في مواجهة الملمات والشدائد.

ومنذ وقع على مسامعنا ما ألم بالوطن ونحن نتابع أحداثه بترقب واهتمام. ونتيجة لوضعنا الراهن فإننا نتفاعل بالأحداث إلا أننا غير قادرين على الفعل فيها، لهذا، ولما شاهدناه وعشناه في الأيام الأخيرة، نجد لزاماً علينا أن نتوجه لكل فرد منا، وبكل محبة وصدق واهتمام، أن نكون أوفياء للوطن، ونحافظ جميعاً على وحدة صفنا، ونصونها ونحميها، بحيث تكون عصية على الانقسام والتشرذم، وبهذا تبقى مواقفنا كما كانت دائماً، مصدر فخر واعتزاز.

والله ولي التوفيق

مجـدل شـمس
27-10-2011

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سوريا الأسد

 

بتاريخ :

29/12/2011 20:51:34

 

النص :

تسير في سيارتك في شوارع سوريا , يوقفك شرطي السير بسبب أو بدون سبب , إذا كنت تتقن اللهجة العلوية يضرب لك تحية ويطلب منك العفو , وإذا كنت لا تتقنها يخيرك علناً بين أن تدفع زبط بمئة ليرة أو أن تدفع بخشيش خمسون ليرة.. تنزل في مطار دمشق , فيستقبلك شبيح يجلس وراء طاولة مهترئة , يخيرك بين أن تدفع حلوانية عشرة دولارات وتمر بدون تفتيش أو تنتظر ساعات في غرفة التفتيش وتُسرق نصف الهدايا التي تحملها لأطفالك وعائلتك.. تعبر أي نقطة حدود في سوريا فيُحتجز جواز سفرك إلى أن تفهم بأن استرجاعه يتطلب دفع رشوة 500 ليرة لمن سيضع ختم خروجك أو دخولك , و500 ليرة لموظف الجمارك , وإذا كنت مسافراً بسيارتك فعليك أن تدفع نفس المبالغ للسيارة بالرغم من أنها لا تملك جواز سفر.. إذا كنت تحتاج إلى رخصة بناء أو معاملة أو أي عمل آخر , عليك أن تدفع تحت الطاولة ,وإلا بقي طلبك في درج الموظف سنوات إلى أن تفهم بنفسك بأن المعاملة يمكن أن تنتهي في دقائق وبضع مئات من الليرات.. إذا كنت صاحب دكان أو متجر , يأتي موظف البلدية ومعه كيس مملوء بالقمامة, ينثره خلسة أمام دكانتك ثم يدخل عليك وبيده دفتر المخالفات . لماذا لم تنظف أمام دكانتك؟ ألا تعلم بأن ذلك يكلفك زبط بألف ليرة ؟ , عندها عليك أن تسرع بإعطاءه 500 ليره رشوة قبل أن يبدأ بكتابة الزبط.. وإذا كنت تاجر من الكبار , وتريد استيراد أو تصدير بضائع عليك أولاً أن تتجه إلى العائلة الحاكمة لتحصل على ترخيص, وثمن الترخيص في هذه الأحوال بملايين الليرات تدفع سلفاً عداً ونقدا . . وإذا كنت تريد القيام بمشاريع فلا مفر لك من مشاركة أحد كبار المسؤلين من نبلاء عائلة الأسد , أنت الممول والمدير والمنفذ مقابل نصف الأرباح , والنصف الآخر يذهب لنبلاء العائلة الكريمة . . ,وإذا جاءك سمسار وعرض عليك توظيف مبلغ من المال مقابل فائدة شهرية تساوي 30% , فاعلم بأن هذا السمسار يعمل لصالح أحد أفراد عائلة الأسد , وأعلم بأنه بعد بضعة أشهر سيهرب إلى دولة مجاورة وتختفي الفلوس ولا ينفعك الاتجاه إلى العدالة لأن معظم الفلوس انتهت في حسابات من هم فوق العدالة وفوق القانون من أفراد العائلة الكريمة .. وإذا كنت جاسوساً وتريد دخول سوريا فيمكنك الحصول على جواز سفر سوري من أي سفارة سورية أو من دائرة الهجرة والجوازات مقابل الف دولار , ويمكنك دخول سوريا من أي نقطة حدود بألف دولار. . ,وإذا...وإذا...وإذا..............لاتعد ولا تحصى... الفساد موجود في كثير من دول العالم ولكنه يحدث سراً من وراء ظهر السلطة , أما في سوريا فهو علناً وبمباركة السلطة , وعادة ما يكون منظم من قبل كبار المسؤلين في السلطة أو من أفراد العائلة الحاكمة نفسها, ويصل في بعض الأحيان إلى الابتزاز البشع بحيث أنك إذا رفضت أن تدفع رشوة لموظف يمكنه إلقاء تهمة خطيرة عليك وتوقيفك وإحالتك إلى الأمن السياسي أو العسكري واختفاؤك من الوجود. هذه هي سوريا الأسد, وهذه هي سوريا الممانعة وبسبب هذا انتفض الشعب السوري الذي لم يعد يقوى عل تحمل ممانعة هذا النظام ونصبه ولصوصيته وقمعه وفساده.