بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> بيانات >>
بيان صادر عن قوى وطنية في الجولان السوري المحتل
  18/04/2012

بيان صادر عن قوى وطنية في الجولان السوري المحتل
في السابع عشر من نيسان من كل عام تصادف ذكرى جلاء المستعمر الفرنسي عن ارض بلادنا الحبيبة سوريا بعد نضال طويل، سطر فيها أبناء شعبنا بمختلف انتماءاته أروع ملاحم البطولة والفداء دفاعاً عن استقلال وسيادة وطن تشاركي تعددي يسوده الحب والوئام دون تمييز أو تفضيل.
يعيش وطننا الغالي سورية في هذه الايام أحداثاً دامية ومؤسفة، ولكنها تاريخية ومصيرية فها قد دخلت انتفاضة الشعب السوري المباركة عامها الثاني. فلأول مرة منذ اكثر من 40 عاماً أعلن الشعب السوري بكافة فئاته بأنه يريد حياة الحرية والكرامة، مؤكداً في نفس الوقت على الوحدة الوطنية ووحدة وسيادة البلاد معلنا باعلى الصوت الشعب السوري- واحد واحد- ولا للطائفية، ونعم لسوريا دولة مدنية ديمقراطية يسودها القانون والعدل للجميع ..
اننا في الجولان العربي السوري المحتل جزء لا يتجزأ من نسيج شعبنا السوري مهما طال الاحتلال وكقوى وطنية ديمقراطية فاننا نعلنها اننا مع ثورة شعبنا - ثورة الحرية والكرامة في وجه نظام القمع والاستبداد.
وعليه نحن مع بناء الدولة الديمقراطية المدنية لجميع مواطنيها ونقول لأبناء شعبنا ان ما يتعرضوا له من قتل واعتقال وتشبيح قد انتقل الينا في الجولان المحتل بهدف اخماد ومنع اي اصوات وطنية حرة وشريفة،تعارض هذا النظام وتعري زيف خطاب المقاومة والممانعة الذي يدعيه ..
فشبيحة النظام واجهزته الامنية السورية تحاول بث الاشاعات والكذب بحق الرموز الوطنية المعارضة والتشويه والاعتداء عليها وآخرها ما حصل مع عائلة المناضل محمود عماشة وأهل بيته وهو والد الاسير المحرر وئام عماشة من قرية بقعاثا والذي تجاهله الاعلام السوري عن قصد لأنه اعلن ومن داخل زنزانته في سجون العدو الاسرائيلي انه مع مطالب الشعب السوري بالحرية والكرامة وإسقاط النظام..
ان اقتحام بيت المناضل محمود عماشة والاعتداء عليه وأفراد اسرته ،ومحاولة الاعتداء على زوجة المناضل علي ابو عواد يدفعنا الى دق ناقوس الخطر على وضعية السلم الاهلي  ووحدة مجتمعنا ، محملين العقلاء في مجتمعنا، التصدي لمثل هذه الظواهر والوقوف بوجهها لأنها تسئ للجميع وتعرض و وجودنا  للخطر الشديد .
على الجميع ان يعلم ان هذه الممارسات الخطيرة والتي تقوم بها جهات مشبوهة لا تخدم الا اعداء مجتمعنا واولها الاحتلال .ان حفاظنا على السلم الاهلي وتحلينا بالمسؤولية العالية يجب ان لا يفسر على انه ضعف وعليه نقولها بصوت عالي اننا لن نسمح ومهما كانت الدوافع والاسباب والادوات بتكرار ما شهدته قرية بقعاثا مؤخراً ،ولن نقبل بعد باستمرار هذا التشبيح على اي مناضل من مناضلينا، الذين لا تزال صفحات سجلهم الوطني والاجتماعي، انصع من الماضي الاسود لاولئك الذين ارتضوا ان يكونوا مجرد ادوات لتنفيذ الجريمة في الجولان المحتل..
وعليه نقول لمن يوالي النظام كونوا "كما تريدون ولكن دعونا ان نكون كما نريد" سوريون وفقا لقناعتنا وليس وفق اولويات وقناعات لا تمثلنا " فلكم خياركم ولنا خيارنا " وهذا امر طبيعي في كل مجتمع سليم لكننا في النهاية نحن ابناء مجتمع واحد.
تحية الى ارواح شهداء شعبنا
النصر لثورة شعبنا السوري العظيم
ليسقط الاحتلال الاسرائيلي الغاشم..

الجولان السوري المحتل
17-04-2012

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات