بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> بيانات >>
دعوة للتوقيع على بيان يدين الإصطفاف المذهبيّ أوالطائفيّ أو العرقيّ بد
  09/04/2013


 دعوة للتوقيع على بيان يدين الإصطفاف المذهبيّ أوالطائفيّ أو العرقيّ بديلاً عن الإصطفاف الوطنيّ
 


تتسارع الأحداث يوماً بعد يوم في وطننا الحبيب سوريا على مستوى تقدم الثورة والثوار نحو تحقيق النصر من جهة, وازدياد وحشية النظام في استخدام كل أنواع الأسلحة في مواجهة الثورة للحفاظ على سلطة غير شرعيّة.
وفي التوازي مع ذلك تتزايد الحوادث الطائفيّة في الكثير من مناطق التماس, وتتزايد مظاهر التطرف, وترتفع أصوات طائفيّة بغيضة من داخل وخارج الحدود. الأمر الذي جعل بعضاً من أطياف المعارضة ونشطاء الثورة وأصدقائها يجنحون نحو التجمعات الطائفيّة على المستوى السياسي, تارة بحجة دعم الثورة وأخرى بحجة التمثيل, وذلك بإنشاء تكتلات طائفيّة أو عرقيّة ما دون وطنيّة, سواء عبر وثائق سياسية أو مؤتمرات لهذه الطائفة أو ذاك العرق, وبدأت تنتشر مصطلحات دخيلة على الثقافة السورية مثل ( الشعب كذا والطائفة كذا ) والتي نعتقد أنها خطوات تضّر بالمصلحة العليّا لسوريّة, ولوحدة الشعب السوريّ التاريخيّة.
ومع تزايد وتكرار هذه الظواهر ابتداء من تشكيل مجالس على أساس عرقي مروراً ببعض المؤتمرات ذات اللون الطائفي الواحد والتي كان آخرها مؤتمر العلويين الذي انعقد في القاهرة, والذي تعاطفنا معه ليكون صرخة ولمرة واحدة في وجه النظام والانعزالين والمتطرفين على حد سواء, لا أن يكون كياناً سياسياً. واليوم يحاول البعض – بحسن أو بسوء نية – دعم عقد مؤتمر للمناصرين للثورة السوريّة من أبناء الطائفة الدرزية على غرار بعض المؤتمرات السابقة الذكر, الأمر الذي دعانا للتحرك ضد هكذا نوع من المؤتمرات, آملين وقف هذه الدعوة لما لها من أضرار, والتي ستؤدي إلى شرخ بين نشطاء الثورة أنفسهم, لايخدم ثورة شعبنا العظيمة. ولذلك نؤكد :
- إن عقد هكذا مؤتمرات - حتى لو كانت بحسن نية – لن تؤدي إلا دوراً عكسياً في تثبيت هويات ما قبل وطنية, وتؤسس لطائفيّة سياسية مقيتة لا تخدم مشروع الدولة السوريّة الديمقراطيّة الحديثة, ولاترقى إلى تضحيات السوريين العظيمة, ولاتحترم الدماء الطاهرة لأكثر من مئة ألف شهيد دفعوا حياتهم ثمنا لحريتنا وكرامتنا.
- نثمن دعم كل أصدقاء الثورة من غير السوريين, ونؤكد رفضنا القاطع للتدخل في شؤوننا تحت أي مسمى كان, والذي سيؤدي لإعاقة الثورة, ومنعها من الوصول إلى أهدافها عبر نقل أمراض تلك الدول المزّمنة إلى سوريا, ونؤكد أن دروز سوريا هم سوريون قبل كل شيء.
- كنا ولا نزال جزءاً من الثورة السوريّة, ثورة الحريّة والكرامة التي قامت ضد الإستبداد المتمثل بنظام الطغمة الإرهابي الذي يقود حرباً ممنهجة ضد شعبنا منذ أكثر من سنتين.
- إن ما يحمي السوريين في كافة مشاربهم وتنوعاتهم هو الانخراط الكامل في الثورة السوريّة والدفع بها قدماً للخلاص من نظام الطغمة المستبد, تمهيداً للانتقال إلى دولة جميع المواطنيين التي لاتمييز بين أبنائها على أساس العرق أو الدين أو المذهب أو الجنس, وعلى كامل التراب السوري. وإن خطاب ( الأقليات والأكثريات ) وموضوع التطمينات ما هو إلا خطاب "عقد نقص" يعطي حقاً وهمياً لمانحه من جهة وخوفاً وهمياً لطالبه من جهة أخرى. حيث أن المشروع الوطني لكل السوريين كان وسيبقى الضامن الرئيسي في استمرار العيش المشترك بين أبناء سوريّة.
- أبناء جبل العرب ومعهم أبناء الجولان وكل منطقة في سوريّة جزء لا يتجزأ من شعب ووحدة سوريّة, وهويتنا أولاً وأخيراً الهويّة السوريّة التي لن نقبل عنها بديلا.
- دعوة جميع أبناء الشعب السوري وخاصة المنخرطين في الثورة إلى تفويت مخططات وأفخاخ النظام المشبوهة, ورفض كل الممارسات الطائفيّة ومثلها المتطرفة التي تبرز بين الحين والآخر من جهات تدعي انتمائها للثورة وتمارس أعمال مشينة بحق الثورة والثوار قبل كل شيء, كالخطف, والأعتداء على الأملاك الخاصة والعامة, والابتزاز المادي.
- وأخيرا نؤكد على إدانة كافة أنواع التشبيح ضد الثورة من أي جهة كانت وتحت أي غطاء أو مبررات لأنها تعيق تطلعات شعبنا المشروعة وطموحاته في التخلص من العبودية.
- ندعو جميع القوى والشخصيات من داخل وخارج المحافظة للتوقيع على هذا البيان لإيصال الرسالة بأن شعب وأرض سوريّة كانا وسيبقيا وحدة موحدة, شاء من شاء, وأبى من أبي.

الرحمة لشهدائنا, والحرية لمعتقلينا.
عاش الشعب السوري العظيم, وعاشت سوريّة حرة أبيّة.

تنسيقية محافظة السويداء.
تنسيقية السويداء - فرع شهبا وقراها
تنسيقية طلاب السويداء.
تجمع القوى الوطنيّة في السويداء.
المجلس العسكري لمحافظة السويداء.
رابطة مغتربي السويداء الأحرار.
تجمع أحرار السويداء.
تجمع شباب جبل العرب في السويداء لدعم انتفاضة 15آذار.
تجمع أحرار حضر.
لجنة العمل الوطني الديمقراطي في جرمانا.
أحرار القريا.
تنسيقية جرمانا.
جرمانا لا تسجلينا غياب.
التيار الوطني الديمقراطي في الجولان العربي السوري  المحتل.
تنسيقية الجولان المحتل.

ائتلاف شباب الثورة السورية ( فرع السويداء ).
مركز السويداء الإعلامي.
تجمع أحرار سوريا.
أحرار الريف الغربي.
هيئة محامو السويداء من أجل الحرية.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات