بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> قضايا فكرية >>
دبي: دون نقود ليس هنالك من جنة
  28/11/2009

دبي: دون نقود ليس هنالك من جنة
بقلم كارلوس سالاس
 ترجمة علي عبد الرزاق


مقدمة (المترجم):
منذ أن ظهر النفط في بلادنا تلك ظهر لدينا نمطٌ جديدٌ من الهموم، أضحى السائد هو أن نتحدث عن أكبر و أغلى و أعلى، لقد فرضت ثقافة النفط نفسها حتى على أقصى قرية من وطننا، لقد أصبح من همومنا التطاول بدل إرساء جذور. تلك البنايات التي شُيّدت بعرق و دماء فقراء العرب و الهنود، الذين بذل الكثير منهم حيواتهم مقابل كفاف يومهم، قد تضحي بين ليلة و ضحاها خراباً. ربما كانت "مدن ملح" كما أسماها عبد الرحمن منيف. منذ يومين توقع الصحفي البريطاني روبرت فيسك أن تضع الهند يدها على دبي، لأنّ أغلب أصحاب الأموال فيها هنودٌ و لأنها لا تبعد عن الساحل الشرقي الهندي أكثر من ساعتين. ربما يضحي الهنود الذين يطيب للعرب عامةً أن يتندروا على فقرهم و سوء حالهم سادةً للساحل الشرقي العربي، لم تتضح بعد آثار الهزة، هزة أن تعلن دبي توقفها عن سداد دينها لمدة 6 أشهر، راح المحللون يناقشون لمَ أعلنت دبي قرارها قبل أن تتفاوض مع دائنيها كما يحدث عادة. قد تبدو الكارثة مؤجلة قليلاً أو كثيراً، غير أنّ ما بني على رملٍ تأخذه السيول. في هذا المقال الذي اخترته لكم يعرض الكاتب، و هو صحافيٌ و محللُ اقتصاديٌ اسبانيٌ معروف، التطور القريب للأزمة بأسلوب مبسط دون الدخول في تفاصيل معقدة.

*****
لديها الميناء الأكبر في العالم، البناء الأعلى، الفندق الأفخم، و قد بدأت مشروعاً كبيراً جداً لإقامة الفندق الأكبر في العالم، المركز التجاري الأكبر في العالم، و مدينة الملاهي الأكبر و أول فندق تحت الماء، الآن لديها مشكلة…
كل شيئٍ كان يبدو واعداً في دبي، الإمارة العربية التي لُقِّبت بموناكو الخليج العربي. غير أنّه و منذ عدة شهور راح يحدث أمرٌ غريب. مئات السيارات راحت تتجمع عند بوابة مطار دبي. سياراتٌ فخمة مقتناةٌ من مغتربين، بكلامٍ آخر، موظفي الشركات متعددة الجنسيات التي كانت تقوم بنشاطات تجارية في الإمارة. هجروها دون إنهاء أقساطها. كان ذلك دليل أزمة، و الآن انفجرت الأزمة. من أجل بناء هذه الفنادق و المراكز التجارية الفخمة و البيوت العائمة و المدن الخيالية كان على دبي أن تمدّ يدها طالبة مالاً كثيراً. منذ عدة شهور عُرِف مقدار دينها: 80000 مليون دولار. قبل عدة أيام حصلت دبي من جارتها أبو ظبي على قرضٍ مقداره 5000 مليون دولار من أجل سداد ديونها العاجلة. لكن عندما اتضح أنها تواجه مشكلةً في دفع 4000 مليون دولار مستحقةٍ يوم 14 ديسمبر (كانون الأول) فقد هبت عاصفة الصحراء الحقيقية: شهدت كل بورصات العالم هبوطاً. إن لم تستطع دفع 4000 مليون دولار هذه هل تستطيع دفع 80000 دولار؟
كيف بدأ كل هذا؟
بدأً من النصف الثاني من عام 2008 و مع هبوط أسعار النفط راحت الحالة في هذه البلد تتغير. لنرَ: البرميل الذي كان ثمنه 150 دولاراً في يوليو (تموز) 2008، أضحى بأربعين دولاراً بدايات هذا العام، و قد ارتفع الآن إلى 70 دولاراً. و رغم هذا فإنّ هذا السعر لا يحل المشاكل المالية لهذا البلد.
أكّد مقالٌ منشورٌ في Financial Times في مارس (آذار) هذا العام أنّ الحفلة قد انتهت. "بالنسبة للآلاف من المغتربين الذين أغرتهم دبي لوقتٍ طويل يالشمس المشرقة على مدار العام و الحياة الخالية من الضرائب، فإنّ الحفلة قد انتهت. إعادة الهيكلة في المؤسسات كانت مفروضةً بسبب الانخفاض الحاد في أسعار العقارات و فقدان الثقة الملحوظ عند المستهلكين. إجراءات التقشف امتدت من القطاعات المالية و العقارات و السياحة حتى وسائل الإعلام و البيع بالمفرق، و هكذا فإنّ عمالاً أجانب كثيرين يجهزون حقائبهم و يعودون إلى أوطانهم".

حسب حكومة الإمارات فإنّ شيئاً لم يتغير و تصاريح الدخول المعطاة لم تنقص. غير أنّه لم يكن ذا مصداقية مجرد نفي أنباء التسريح الجماعي من العمل. تؤكد Financial Times أنّ "استطلاع رأي قامت به YouGov في الإمارات العربية المتحدة أشار إلى أنّ أكثر من نصف الأشخاص المستًطلَعين يعرفون قريباً أو صديقاً سُرَّحَ من عمله، نسبةٌ أعلى بكثير عما كانت عليه أواخر 2008".
تجبر هذه المشاكلُ دبي على أن تطلبّ مساعدةً من جارتها "أبي ظبي". في فبراير (شباط) من هذا العام قامت أبو ظبي بعملية إنقاذٍ بشرائها سنداتِ دينٍ عامةً لخمسة أعوام بقيمة 10000 دولار. حسب The Economist فإنّ ذلك سمح لها أن تقوم بالوفاء بالتزاماتها الأكثر إلحاحاً والتي كانت تتراوح بين 10000و 15000 دولار. غير أنّه مع دينٍ يصل مقداره إلى 80000 دولار و انخفاض أسعار الخام فإنّه لم يكن ثمة طريقة للمعالجة على المدى القصير.
هل هي موناكو الخليج؟
كل ذلك يعود إلى أنّ هذه الإمارة أن تكون موناكو الخليج فقامت بالبناء في كل مكان. كانت الإمارة ترغب أن تستبدل مداخيل النفط التي ستنضب يوماً بمداخيل السياحة أو التقنيات. ليست إمارةً غنيةً كما يظن للوهلة الأولى. احتياطاتها النفطية هي خمس احتياطات جارتها "أبي ظبي". الدفعة السياحية قادت إلى طفرة في قطاع البناء. هذا القطاع كان له دورٌ أكثر وزناً من البترول في اقتصاديات الإمارة، غير أنّ توقف الاستثمارات على الصعيد العالمي و انهيار الأسعار كان لهما أثرٌ خطيرٌ على هذه الإمارة.
عدم ثقة المستثمرين الأجانب في دبي تنعكس في سعر تأمين عدم الوفاء المحتمل credit default swap، منذ أسبوع إذا كان أحدٌ يريد أن يضمن استيفائه سنداً من دبي، كان عليه أن يدفع تأميناً يعادل 131 نقطةً أساسيةً أعلى من سعر السوق: الآن، ذلك 434 نقطةً أساسية، حسب وكالة الأنباء Bloomberg.
في اللغة المالية فإنّ 100 نقطة أساسية يعادل 1%. دفع كل هذه النقاط الأساسية فوق ديون دبي (جمعاً يكون: 4.34% أعلى من المعدل العادي) يصبح مثل التأمين على سيارة سيات إبيسا (Seat Ibiza)** كما لو أنها سيارة ماسيراتي (Masseratti) الخوف من وقف مدفوعات هذه الإمارة عولج من الدورية Financial Times، التي أكّدت أنّ الإمارة لم توضح مما يتشكل دينها البالغ 80000 دولاراً و من أي موارد تخطط لسداده.
توقع نسبة نموٍ اقتصادي يبلغ2.50%
كانت حكومة دبي تتوقع لهذا العام نمواً اقتصادياً يصل إلى 2.5%، بعيداً على حالٍ عن نسبة 15% التي بلغها في خير سنينها عندما تجاوز سعر النفط حاجز المئة دولار. غير أنّ هذه التوقعات مفرطةٌ في التفاؤل. على الرغم من أنّ فوائد الاستثمار في دبي تبدو مغريةً جداً، مثل انعدام الضرائب على الدخل و خطط التطوير غير العادية، فإنّه كان من الصعوبة بمكان في الأوقات الأخيرة إقناع أية مجموعة استثمار عالمية أن تضع ثقتها في دبي، ما لم تكن مستعدةً لانتظار العوائد على المدى الطويل و المتوسط. إذ أنّه كان من الصعب جداً على الإمارة تقديم ضماناتٍ على المدى القصير حسب الخبراء، إذا لم تستطع دبي أن تفي بأقساط و فوائد ديونها خلال 2010 و أعلنت إيقاف دفوعاتها، فإنّ ذلك سيصبح التوقف عن دفع الديون الأكبر لبلدٍ ما منذ توقف الأرجنتين عن سداد 95000 دولارٍ عام 2001.
حدثٌ سيكون له عواقب عالمية.
ينشر بالتعاون مع فريق الترجمة في شبكة العلمانيين العرب www.3almani.org

 كارلوس سالاس Carlos Salas صحافي اسباني مجاز في الصحافة و الفلسفة، تولى رئاسة قسم الاقتصاد و الشؤون الدولية في جريدة El Mundo الإسبانية، و أيضاً مديراً لجريدة Capital و El Economista و Metro. يكتب حالياً في Yahoo Finanzas. و عنه أخذنا هذا المقال.

** سيات إيبيسا Seat Ibiza سيارة صغيرة من صنع إسبانيا، ثمنها يتراوح بين 12000 و 13000 دولار، فيما يتراوح ثمن سيارة ماسيراتي Masseratii بين 12000 و 15000 دولار.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات