بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في التاريخ >>
الجولان عائد ملء العين والقلب..معرض للموثق الصحفي يوسف بريك
  29/12/2009
الجولان عائد ملء العين والقلب..معرض للموثق الصحفي يوسف بريك

برعاية وزارة الثقافة، يستمر المركز الثقافي العربي في أبو رمانة بدمشق بدعوته لحضور المعرض التوثيقي «الجولان عائد – ملء العين والقلب» للموثق الصحفي يوسف بريك، هذا ويستمر المعرض لغاية الخميس 31 كانون الأول 2009.
قضية الجولان هي قضية الوطن وقضية الشعب السوري بأكمله، وبالتالي يعتبر هذا المعرض نشاطاً معرفياً وتوثيقياً هاماً، يهدف إلى إحياء الذاكرة العربية والسورية خاصة، بقضية أرض يسعى الكيان الصهيوني إلى تغيير معالمها العربية السورية.
قُسّم المعرض إلى عدة نوافذ جولانية استعرض من خلالها الموثق والصحفي يوسف بريك تاريخ الجولان السياسي والتاريخي والنضالي عبر أهم الكتب والمنشورات المحلية والعربية، نذكر منها: كتاب «المسيح في الجولان - تاريخ وآثار»، كتاب «دليل المواقع الأثرية في الجولان»، كتاب «قضية الجولان (هضبة الإشكاليات وفجوات الحلول المحتملة)»، كتاب «وثائق عثمانية حول الجولان (أوقاف- أوامر سلطانية - سالنامات)»، كتاب «كنيسة العرب المنسية (أديرة الغساسنة في دمشق والجولان وحوران ولبنان)».
كما ضم المعرض صوراً لبعض المواقع الأثرية والطبيعية التي تكتنزها أرض الجولان، وصوراً للحياة الاجتماعية والسياسة والاقتصادية والثقافية تعود لبدايات القرن المنصرم.
ومن أهم مقتنيات المعرض كانت صور أسرانا وشهدائنا الجولانيين في سجون الاحتلال بأسمائهم وصورهم الصريحة وهم: الأسير عطا فرحات مراسل جريدة الوطن السورية في سجون الاحتلال الصهيوني، الأسير يوسف شمس الناشط في دعم تسويق التفاح الجولاني إلى سورية، الأسير أحمد كهموز، الأسير حسين الخطيب، الأسير صدقي المقت، الأسير عاصم الولي، الأسير المحرر عباس صالح عماشة، الأسير وئام عماشة، الأسير يوسف كهموز، الأسيرة المحررة أمال محمود، الشهيد عزات أبو جبل، الشهيد فايز محمود، الشهيد نزيه أبو زيد، الشهيد هايل أبو زيد، الشهيدة غالية فرحات، وعميد الأسرى العرب المحرر بشر المقت.


الموثق والصحفي يوسف بريك
وفي حديثه مع «اكتشف سورية» يقول الموثق والصحفي يوسف بريك: «إلى جانب عملي الصحفي أهتم بتوثيق الإرث التاريخي السوري، وخاصة فيما يتعلق بتوثيق قضية الجولان التي تعتبر خطاً موازياً لعملي المهني والحياتي، فأنا ابن القضية ومن مواليدها تقريباً، وباعتباري حفيداً لأسرة جولانية من قرية مجدل شمس كانت اهتماماتي التوثيقية والصحفية والإعلامية متركزة بقضية الجولان، حيث عملت على جمع مقتنيات أسرتي الخاصة والتي تعود لـ 100 عام خلت، ثم بدأت بجمع كافة المطبوعات المحلية والعربية التي تبحث في قضية الجولان وخاصة منذ فجر الحركة التصحيحية».
وحول أهمية توثيق الجولان تاريخياً وسياسياً يقول: «قضية الجولان قضية مركزية لسورية، وخاصة أن الاحتلال الصهيوني يحاول بشكل مستمر طمس معالم الجولان العربية، لذا يعتبر التوثيق التاريخي والثقافي والاجتماعي دعامة أساسية في طريق التحرير. الجولان أرضٌ مباركة، فهو حالة جغرافية وإنسانية وبشرية خاصة، وخير ما يُمثل ويُدلل على أهمية وجوهر هذا القول، هي الحالة الرافضة لأبناء الجولان لسلطات الاحتلال، عبر تمسكهم بالأرض والهوية العربية السورية، رافضين كل الضغوطات الترهيبية والترغيبية، فالجولان أرض سورية ومن الصعب على أي جهة في الدنيا طمسها أو تعليقها أو تعويمها، فهذه الأرض بأهلها وسكانها وحجارتها وطيورها ونباتاتها عربية الوجه واليد واللسان».
وحول أهمية عرض صور الأسرى في سجون الاحتلال والشهداء وبأسمائهم الصريحة، يجيب السيد يوسف بريك: «عمد الاحتلال منذ بداياته على أسر الشبان والشابات من كل قرية جولانية محتلة، لإجبارهم على قبول الهوية الإسرائيلية، فكانت المحصلة أسيراً من كل أربعة جولانيين، لذلك كان هناك نزيف بشري دائم، ولكن مع عجز الكيان الصهيوني العنصري عن تطويع أهل الجولان، تناقص عدد الأسرى إلى 8 أسرى، لذا يجب علينا دائماً أن نذكرهم بأسمائهم وصورهم لأنهم يدافعون عن حق سورية في استرجاع هضبة الجولان، وهم ينوبون في تضحيتهم هذه عن كل الشعب السوري داخل الجمهورية العربية السورية وخارجها».
وعن صورة الشهيدة غالية فرحات التي استشهدت عام 1987 والتي زينت من خلال صورتها صور المعرض يقول: «شهداء الجولان في تزايد مستمر، وكل أبناء الجولان هم مشروع استشهادي مقابل تعنت وإرهاب الاحتلال الصهيوني، لقد كان للشهيدة غالية فرحات شرف الشهادة من خلال مساعدتها للانتفاضة الجولانية ورفع معنويات الجولانيين الرافضين للهوية الصهيونية، لقد كانت متمسكة بالأرض حتى الرمق الأخير، غالية فرحات تعتبر رمزاً للمرأة السورية، رمزاً لنساء دمشق وحمص وحلب واللاذقية والسويداء والحسكة وكل المدن السورية، إنها الرمز الذي نتشرف بتذكره بكل المناسبات الوطنية».
وعن تقسيم المعرض لنوافذ نطل من خلالها على تاريخ الجولان تابع السيد بريك: «كل معروضاتي تحت مسمى الجولان، سواء أكانت كتباً تاريخية أو جغرافية أو كتب السيرة الشعبية وكتب الأشعار، وهناك نوافذ عن الكتب ذات المضمون التحليلي العسكري والسياسي، كما توجد نوافذ أستعرض من خلالها أعداداً كبيرة من الوثائق والصحف والمجلات التي تسرد قصة الجولان. وتوجد نافذة خاصة عن الشهيد أحمد مريود من أبناء جباتا الخشب وهو أحد أعمدة الثورة السورية الكبرى بقيادة الشهيد سلطان باشا الأطرش ، نقرأ من خلال هذه النافذة عناوين لكتب هامة منها كتاب تاريخ المجاهد الشهيد أحمد مريود».
أما عن قصة الطفل فهد لؤي شقير الذي خصه بصورة في أحد النوافذ فيقول: «ولد هذا الطفل في إحدى مشافي دمشق، من أبويين جولانيين جاءا من الجولان المحتل بهدف الدراسة في جامعة دمشق، فكان هذا الطفل ثمرة الزواج المقدس، وعند عودتهم إلى الجولان مع الطفل فهد، رفضت سلطات الاحتلال دخوله، لأنه وكما تذرعت فإنه ولد في دمشق والتي تصفها بعاصمة العدو، متناسية أن هذا الطفل هو سوري وأنه عائدٌ إلى أرض سورية ألا وهي الجولان، ثم أجبرت الطفل الذي لم يتجاوز أعوامه الأولى على الإقامة الجبرية في منزل ذويه في الجولان».

وفي نهاية حديثنا قال الصحفي والموثق السوري يوسف بريك: «القرى والمزارع التي ضمن الشريط المحتل كانت تربو على 200 قرية ومزرعة، ولكن المأهولة منها الآن خمس قرى فقط، حيث أقدم العدو الصهيوني على جريمة نكراء، بهدمه لهذه القرى والمزارع ونقل حجارتها لنسف ذاكرة المكان، ولم يبقى سوى خمس قرى جولانية مأهولة هي: عين قنية، بقعاثا، مجدل شمس، مسعدة، والغجر. ولكن بجهود أبناء سورية سيعود الجولان، وسنعيد للأرض ذاكرتها الحقيقية وعلى كامل هضبة الجولان».

مازن عباس
اكتشف سورية
عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات