بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الحركة الاسيرة >> سيرة ذاتية  >>
ا الاسير الشيخ المرحوم محمود حسن الصفدي" ابا عدنان"
  02/02/2006

الشيخ محمود حسن الصفدي :
مركز الجولان للاعلام والنشر / ايمن ابو جبل
 
مواليد العام 1920 مجدل شمس .استشهد والده وهو لم يبلغ الخامسة من عمره بعد،في معركة قلعة راشيا الوادي خلال الثورة السورية الكبرى في العام 1925. واستشهد أعمامه خلال المعارك التي خاضها أبناء الشعب السوري ضد الحكم العثماني.
قبل عدوان حزيران عام 1967 عمل رئيسا لجمعية اتحاد الفلاحين في الجولان في عدوان حزيران عام 1967 عمل مع شيوخ المنطقة من اجل منع السكان من ترك منازلهم والنزوح من قراهم بسبب العدوان الإسرائيلي، وعمل أيضا على تقديم المساعدة لعدد من النازحين الذين طردوا من قراهم أثناء الحرب قبل توجههم إلى دمشق. كان احد المبادرين إلى إحياء تظاهرة الحداد الكبرى في بلدة مجدل شمس، بعد شيوع نبأ وفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في العام 1970.
في تاريخ 1/ نيسان 1972: طلب وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك "موشي ديان" من الحاكم العسكري ترتيب لقاء له مع عدد من شيوخ وزعماء الجولان ووجهائه لإبلاغهم عن قرار حكومة الاحتلال في رغبتها بفرض تطبيق القوانين الإسرائيلية على مواطني الجولان ، حيث كان احد أعضاء الوفد في اللقاء، وقد نشرت الصحف مقتطفات من الحوار الذي جرى خلال الاجتماع ابرز ما فيه السجال الذي جرى بين الوزير الإسرائيلي والشيخ أبو عدنان :
- موشي ديان: "انتم تملكون السيارات والعمارات، فلماذا ترفضون دفع ضريبة الدخل؟ إننا نريدكم أن تدفعوا.
- الشيخ أبو عدنان محمود الصفدي: "نحن سوريون، فبأي حق ندفع ضريبة لكم؟"
- ديان: "ماذا تعني سوريون؟ أنى مستعد لان أسلمك هوية إسرائيلية خلال 24 ساعة من ألان".
- الشيخ أبو عدنان: "لكني لست مستعدا بأي شكل من الأشكال للتنازل عن هويتي العربية السورية".
- الشيخ المرحوم محمود خزاعي ملي: "حقا إنكم انتصرتم في حرب حزيران، ولكن المهم هو إنكم لم تكسبوا تأييد الجمهور

في تاريخ 6/4/1973 اعتقلته سلطات الاحتلال الاسرئيلي بتهمة تلقى هدية من وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس سلمه اياه احد قادة المقاومة الوطنية في الجولان المحتل( شكيب أبو جبل ) وهي عبارة عن مسدس شخصي، قدمها له بحكم كونه احد الزعماء التقليدين والسياسيين الذين عملوا وبقوة من اجل رفض المشروع الإسرائيلي في اقامة المجالس المحلية والمحاكم المذهبية، ودفع الضرائب لدولة الاحتلال، وكان عمره حوالي 53 عاما حين اعتقلته السلطات الاسرائيلة، واصدر المحكمة العسكرية الحكم عليه بالسجن لمدة سنة واحدة فعليا، وسنتين مع وقف التنفيذ. وعن مرحلة اعتقاله وصفته المحامية التقدمية فيليتسا لانغر في كتابها" بأم عيني" قائلة: أبو عدنان وجه بارز من وجوه المقاومة في هضبة الجولان، ناهض الحكم العسكري الإسرائيلي فيها، فعارض إقامة المجالس المحلية والمحاكم الشرعية واحتج على ضريبة الدخل، واعترف انني سحرت بشخصية هذا الرجل الذي ناهز الخمسين من عمره لم يكن يعرف القراءة أو الكتابة لكنه كان يفيض بحكمة الحياة الأصيلة" علمت بأمر توقيفه في السادس من نيسان عام 1973 فذهبت إليه في سجن ياجور وقد أصر على توكيلي للدفاع عنه بالرغم من هيئات عديدة عرضت عليه توكيل محامين آخرين،احضروه إلي حليقا نظيفا بعد أن قضى في زنزانته أكثر من شهر ونصف فبدا أمامي قويا واثقا بنفسه مثلما عهدته في الماضي، قال لي: انهم يحاولون زرع التفرقة بين ابنائننا في الجولان نحن جميعا عرب أبناء شعب واحد . وفي جلسه المحاكمة تحدثت في مرافعتها عنه : " لقد تحول النشاط السياسي لموكلي إلى حجر عثرة في طريقه ولولا ذلك لكان الأمر يتعلق بحالة عادية هي حيازة مسدس يملكه إنسان له مكانة مرموقة بين جماعته، وان مركز موكلي لا يسمح له أن يشي بأبناء شعبه فيخسر ثقتهم به، ولو فعل ذلك لكان في نظرهم " خائنا".
في العام 1981 اصدر مواطنو الجولان الوثيقة الوطنية التي تفرض الحرمان الديني والاجتماعي على كل من تسول له نفسه باستبدال جنسيته العربية السورية بالجنسية الإسرائيلية ويعتبر منبوذا وخائنا لوطنه وشعبه وأمته، وكان احد الموقعين على الوثيقة،
تعرض للاعتقال الإداري مرتين في الأعوام 1981/1982 لمدة 6 أشهر. بسبب رفض سكان الجولان لقانون ضم الجولان والحاقة بالدولة العبرية وبدء تطبيق القانون الإسرائيلي على مواطني الجولان وفرض الجنسية الإسرائيلية عليهم.
شارك في تأبين ابن الرئيس السوري باسل الأسد ضمن وفد جولاني، وشارك في زيارة الوطن الام سوريا ضمن وفود رجال الدين كان أخرها في العام 2006. حيث ترأس وفد الجولان. متزوج ولديه 6 أولاد.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

مواطن

 

بتاريخ :

25/08/2010 12:01:51

 

النص :

شكرا ايمن الموظوع رائع