بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> سجل الخالدين >> شهداء 1967 >>
الشهيد الخالد سليمان صالح دعبوس
  08/05/2006


عين قنية تستعيد ذكرى شهدائها
الشهيد سليمان صالح دعبوس 1929-1967
تقرير : ايمن ابو جبل

اختلفت الحقب، وتنوعت المراحل على الجولان منذ أن ابتلى بلعنة الاحتلال، ولعنة الغزاة الطامعين بخيراته، بدءً من الاحتلال الروماني لسوريا ومرورا بالغزو الصليبي والتركي والفرنسي، وصولا إلى الاحتلال الإسرائيلي . فكان لكل حقبة أحداثها ومواقفها ورجالها وأسمائها التي تقرع أبواب الذاكرة، وعندما نستحضرها فإننا نستعيد أرثا وتاريخاً وفكرا ، حضاريا وإنسانيا وأخلاقيا، مليئا بالصور والحكايات.

الشهيد سليمان صالح دعبوس، إحدى تلك الاسماء التي طواها النسيان منذ أربعين عاما، تقتحم حاضرنا بذاكرة تأبى ان تموت، لكنها تحتقن بنظرات العتب واللوم المتراكم منذ ذاك اليوم الذي ترك فيه زوجته وأطفاله، حاملا سلاحه الشخصي ، في طريقه إلى الجبهة .

الشهيد سليمان صالح دعبوس من مواليد قرية عين قنية في العام 1929.تجند في صفوف قوات الجيش العربي السوري ، العاملة في الجبهة السورية في الجولان، والتحق بالدفعة الأولى التي جندت في الجيش السوري في العام 1947 بعد نيل الاستقلال الوطني ، وأنهى دورة التدريب بنجاح استلم على أثرها، سلاحه الشخصي كجندي دائم في الجيش السوري.

في العام 1950 تزوج من السيدة نخلة ذوقان عزام، في قريته عين قنية في الجولان السوري ، وأنجب منها خمسة أولاد، فيما ابنته السادسة ولدت بعد مغادرته لمنزله بعدة ايام فقط ، في العام 1967.

صورة للشهيد سليمان صالح دعبوس في لباسه العسكري عام 1953

خلال سنوات خدمته العسكرية في بداية الستينات عمل مع مجموعة ناشطين محليين على تأسيس منظمة لحزب البعث العربي الاشتراكي، الناشئة حديثا في الجولان، وكان احد الفاعلين فيها تنظيميا وعسكريا، وأوكلت إليه مسؤولية الإشراف على عمل المقاومة الشعبية وتدريب عناصرها من ابناء قرية عين قنية، على السلاح والقتال في بداية العام 1963،حيث كان مسئولا عن موقع عين الريحان العسكري جنوبي قرية عين قنية، إضافة إلى عمله العسكري المتنقل في الثكنات والمواقع العسكرية في قرية مسعدة وعين فيت وزعورة، وتل الفخار.

في الثامن والعشرين من ايار من العام 1967، تم استدعاء الشهيد إلى الجبهة، بعد الاعلان عن التعبئة العامة للقوات المسلحة،وغادر قريته حاملا سلاحه الشخصي بارودة 49 النصف آلية، ورشاشه من نوع متر اللوز .

في التاسع من حزيران انتقل الشهيد مع أفراد كتبيته العسكرية إلى قطعته العسكرية المسماة " مخفر الكرسي" شرقي بحيرة طبريا، ، وكانت قرية الكرسي تشمل موقعا استراتيجيا من الناحية العسكرية، حيث بنت القوات السورية تحصينات عسكرية وموقعا متقدما في مواجهة التحرشات الإسرائيلية بحق المزارعين والصيادين العرب السورين الذين تعرضوا إلى إطلاق النار عليهم ومنعهم من الاقتراب إلى أراضيهم،وصيد الأسماك، في بحيرة طبريا.

وكان أخر من التقاه احد أبناء قريته وهو جندي احتياط يدعى علي بشارة،حيث كلف بتامين اله هاتف ميدان أمريكي كانت تحت عهدة الشهيد في منزله لاحتياجات المقاومة الشعبية التي كان يرأسها، فاستملها من احد أبنائه، وتم التسليم بحضور الرقيب شعبان مرح .

خلال تلك الفترة لم تكن نخلة ذوقان عزام،تعلم بعد أنها لن ترى زوجها ثانية حين ودعها وعانق أطفاله، العناق الأخير، ولم تعلم بعد أنها ستشهد رحلة طويلة وراء البحث عن الزوج المفقود، الذي اختفت أثاره،ولم يتبقى سوى ذكريات وأمال ووعودات، بعودته حيا بين أسرى الحرب، ام ميتا بين أسماء الشهداء .لكن همها الأكبر كان في تامين لقمة العيش لأطفالها،وانتظار عودته، وتجاوز رعب الحرب، والاحتلال الاجنبي الجديد، الذي احتل الجولان كله، وفرض قوانين عسكرية جائرة على ابنائه.
أربعة سنوات من البحث بين قوائم أسماء أسرى الحرب، والصليب الأحمر الدولي،وبين أسماء النازحين والناجيين من الحرب الذين استقر بهم المطاف الاخير في مخيمات اللجوء قرب مدينة دمشق، في انتظار طرد قوات الاحتلال الغازية، ارضهم وقراهم .
اربعة اعوام من الانتظار والامل كانت ثمرة جهود بعض الأصدقاء والمعارف الذين استجابوا لتوسلات الزوجة، انتهت إلى يقين بان المجند العربي السوري سليمان صالح دعبوس قد استشهد في العاشر من شهر حزيران من العام 1967، أثناء المعركة التي جرت مع القوات الإسرائيلية التي احتلت الموقع في مخفر الكرسي.
خيبات أمل واحباطات عديدة،أصابت الزوجة وأولادها، وكل أبناء القرية، وطفلة صغيرة كانت قد ولدت بعد الحرب ما زالت تنتظر أن ترى وجه أبيها.الذي ابتعد شيئا فشيئا عن الحضور اليومي، بفعل الضغط المعيشي، واقترابه إلى طي النسيان رسميا، وعدم تسجيله او منحه احد أهم استحقاقات الشهادة باعتباره شهيدا سقط دفاعا عن ارض الوطن والواجب.
بتاريخ 25/2/1989 استطاعت الزوجة نخلة عزام/ دعبوس من زيارة مدينة دمشق بواسطة الصليب الأحمر الدولي، والتقت مع عدد من أصدقاء ورفاق الزوج الشهيد" المنسي" منهم " العقيد ذيبو" من مدينة دير الزور والملازم الأول "احمد" من مدينة حماة. والملازم حميد عبيد، وآخرون وهم كانوا من أصدقائه ويأتون إلى زيارته باستمرار قبل الحرب،وطلبت منهم مساعدتها ومساعدة أبنائها، في تسمية زوجها شهيدا، ومنحه وسام الشهادة استحقاقا وتخليدا لذكراه، وقد أثمرت تلك الجهود والمساعدات في ترتيب لقاء لها مع الرئيس الراحل حافظ الأسد، إلا أنها لم تستطع البقاء حتى موعد اللقاء، بسبب اضطرارها إلى العودة إلى قريتها في الجزء المحتل من الجولان، بعد أن تلقيت نبا وفاة ابنتها الكبرى في تاريخ 9-3-1989 .تاركة ملف زوجها الشهيد أمانة في أيدي بعض الأصدقاء والأقارب، لكن شيئا منذ ذاك التاريخ لم يتغير... سوى تصريح احتاجته الدولة إلى إثبات بان المواطن سليمان صالح دعبوس هو موظف حكومي كان مسئولا عن المقاومة الشعبية في قرية عين قنية، وكان قد استشهد في حرب حزيران عام 1967 تصريح صادر عن وجهاء ومشايخ قرية عين قنية في الجولان السوري المحتل، بتاريخ 10-9-2004
أربعون عاما مضت على استشهاد المجند سليمان صالح دعبوس، ابن قرية عين قنية في الجولان السوري المحتل، ولم يعلن بعد رسميا عن تكريمه أو اعتباره شهيدا سقط في الخندق الأمامي المتقدم من الجبهة السورية في الجولان، دفاعا عن الوطن، وعن الحزب ، وعن الشعب، أربعون عاما تستحق نخلة ذوقان عزام أن تودع حياتها بقليل من العزاء، وبقليل من الطمانينية، والثقة بوطنها وحكومتها التي أوكلت يوما إلى زوجها مهمة وطنية مقدسة، في الموت فداء لتراب الوطن، وما بخل عن العطاء، فهو في النهاية سليل عائلة فلاحيه جولانية، لم تعرف سوى الإخلاص والعطاء والتضحية في سبيل عزة وكرامة الوطن.
اليس جديرا أيضا ان نقف اليوم وبمناسبة عيد الشهداء أن نستحضر في ذاكرتنا الوطنية والشعبية ذكرى أولئك الذين رووا بدمائهم ثرى الجولان، على امتداد رحلة الكفاح السورية الوطنية في الصراع مع الاحتلال والاستعمار،بدءً من شهداء معارك المزرعة والكفر ومجدل شمس وسحيتا، والسكرة، وشهداء معارك النكبة الفلسطينية عام1948، وشهداء مخفر الكرسي والنقيب، وتل الفخار، وتل العزيزيات، وشهداء قرية المنصورة وواسط، وجباثا الخشب، وجبل الشيخ، وصولا إلى شهداء عدوان حزيران 1967، والشهيد الخالد فريز فياض دعبوس ابنة قرية عين قنية الذي استشهد في معركة البحرية على الساحل السوري في حرب تشرين عام 1973، وكل شهداء الجولان من أبرياء عزل ومناضلين في سبيل حرية وعزة الجولان العربي السوري المحتل.

صورة وثيقة استلام اله هاتف ميدان أمريكي كانت تحت عهدة الشهيد، أثناء تدريب عناصر المقاومة الشعبية في عين الريحان جنوبي قرية عين قنية:

بعض وجهاء قرية عين قنية يؤكدون في تصريح مشفوع بالقسم على ان المواطن سليمان صالح دعبوس هو شهيد سقط على ارض الجولان أثناء تأدية واجبه الوطني في الجبهة عام 1967 .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

غيقانية

 

بتاريخ :

06/11/2008 19:16:04

 

النص :

رحم الله الشهيد
   

2.  

المرسل :  

أبناء الشهيد سليمان صالح دعبوس

 

بتاريخ :

04/06/2009 08:35:57

 

النص :

نشكر السيد أيمن أبو جبل على نشر هذا المقال وعلى إهتمامه بهذا الملف الذي طال إنتظاره ولم نصل إلى ما نستحقه من قبل الوطن الأم سورية. نرجوا من الله عز وجل أن يصحي الضمائر الغافية في الوطن ويلهمها إحقاق الحق لأصحاب الحق.
   

3.  

المرسل :  

فايز كامل دعبوس

 

بتاريخ :

06/06/2009 15:04:05

 

النص :

بقدر الفخر والاعتزاز بمسيرة عمي الشهيد سليمان بقدر شكري واحترامي لموقعكم الذي اعطاني الثقة بوجود من يسجل السطور ذكرى للاجيال القادمة لتعرف تاريخ الجولان المناضل ... وادعو كل من له الصلة لايصال حقيقة التاريخ المشرف لمسيرة الشهيد سليمان صالح دعبوس اسوة بباقي شهداء الوطن وشهداء الجولان الغالي
   

4.  

المرسل :  

فايز كامل دعبوس

 

بتاريخ :

08/06/2009 01:21:11

 

النص :

كنت قد ارسلت لموقع الجولان ردا على ما تفوه به الجولاني الذي رقم 3 ارجو بيان ما قلته نظرا لما يحمله الموقع من مصداقية ولما التأخير في ذلك
   

5.  

المرسل :  

فايز كامل دعبوس

 

بتاريخ :

15/08/2009 04:04:15

 

النص :

لو انك يا سيد ايمن لم تمحو تعليق السيد الجولاني رقم 3كي لا يبقى الامر باني الرقم 3 وابقيت على كلامه .....
   

6.  

المرسل :  

زائر

 

بتاريخ :

06/06/2010 23:16:23

 

النص :

حلو على هيك وطن تاخر كثير كثير حتى بعد الموت
   

7.  

المرسل :  

عيقاني

 

بتاريخ :

07/06/2010 16:52:40

 

النص :

رحمة الله على كل شهداء الوطن وكلنا امل ان لا يتخيب امل عائلة اي شهيد في ايي مكان في العالم لان بعد الشهيد هو رجل الطهارة والعفة الذي باع روحة من اجل احياء اجيال من بعده وشكر خاص للاخ ايمن ابو جبل صاحب هذا لمقال لاننا وللاسف فقدنا الكثير من هؤلاء لاشخاص الذين يقولون كلمت الحق ولا يخشون هاذا وذاك
   

8.  

المرسل :  

حفيد الشهيد

 

بتاريخ :

17/02/2013 21:13:35

 

النص :

الله يرحمو