بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> سجل الخالدين >> شهداء الألغام >>
شهداء وضحايا الرصاص والمتفجرات والألغام الإسرائيلية في الجولان السوري
  11/05/2008

شهداء وضحايا الرصاص والمتفجرات والألغام الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل منذ العام 1967

موقع الجولان/ اعداد ايمن ابو جبل

"ذكر تقرير سوري قبل صادر عن لجنة الأسرى والمفقودين السورين من أبناء الجولان المحتل إن عدد ضحايا بلدة مجدل شمس منذ حزيران عام 1967 قد بلغ 67 مواطنا معظمهم من الأطفال. وصرح الدكتور عمر الهيبي رئيس الهيئة العامة لرعاية وتأهيل المصابين بالالغام انه لا توجد إحصائية دقيقة لعدد الضحايا بسبب إن سلطات الاحتلال تحجب المعلومات عن وسائل الإعلام".
مشكلة الألغام والأجسام المشبوه، من مخلفات التدريبات العسكرية ومعسكرات الجيش الإسرائيلي ومواقعه في الجولان السوري المحتل، ليست وليدة اليوم، إنما هي مستمرة ومتواصلة منذ أن وطأت أقدام المحتلين الإسرائيليين أرض الجولان، وان إسرائيل قد زرعت حوالي 76 حقلاً من الألغام على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وتلك المخصصة للرعي، إضافة إلى أراضي الوقف التابعة للسكان المحليين، بما فيها تلك الأراضي التي تقع داخل الخرائط الهيكلية لقرى الجولان، كـ «تل الريحانه» في مجدل شمس الذي تبلغ مساحته الإجمالية حوالي 27 ألف م2، وبيت التل وهو محاط أيضا بالألغام الفردية المتفجرة، ، إضافة إلى مصادرة مساحات شاسعة شرقي مجدل شمس اعتبرتها إسرائيل خطوط وقف إطلاق النار، بين مجدل شمس وموقع عين التينة وسهل الكروم. وهناك مساحات شاسعة تمت مصادرتها في قرى مسعدة وبقعاثا ومحيطهما وأقيمت عليها حقول ألغام مضادة للأفراد والآليات العسكرية، كان من نتائجها استشهاد حوالي 18 مواطنًا، وإصابة حوالي 50 آخرين بإصابات بالغة وتشويهات جسدية تعيق حركتهم الطبيعية. وحتى الحيوانات لم تسلم من الموت بعد دخولها تلك الحقول طلبا للطعام، فحسب المواطن "نجيب طربيه" فإنه خسر حوالي 50 رأسا من الأبقار نتيجة انفجار ألغام أرضية كان أخرها في العام 2000. وفي قرية الغجر قتلت أعداد كبيرة من الأبقار والمواشي نتيجة الألغام الأرضية.

إن استحضارنا، لهذا السجل ،منذ دخول قوات المحتل الإسرائيلي ارض الجولان ، هو محاولة بسيطة ومتواضعة لاستحضار ذكراهم الطاهرة في الذاكرة والوجدان الشعبي لأبناء مجتمعنا ، وهو بدون أدنى شك استمرارا لعملنا المتواصل في كتابة تاريخنا المنسي وتوثيقه وأرشفته بشكل موضوعي خوفا عليه من الضياع وتحويله الى شريط النسيان ، لأنه جزءً ناصعا من تاريخ شعبنا السوري على مر الأجيال
هذه القائمة منذ دخول قوات المحتلين الإسرائيليين، ارض الجولان في حزيران عام 1967 ولغاية اليوم . ونعتذر مسبقا، عن أي خطأ او قصور وقعنا فيه دون قصد راجين لفت انتباهنا،إلى تصحيحه وتعديله على البريد الالكتروني" aiman@jawlan.org
هذه الوثيقة هي محاولة لتسليط الأضواء على هذه الفئة من أبناء الجولان التي تبدلت حياتها رأسا على عقب جراء واقع الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري، وهي بدون أدنى شك مرجعية لكافة المؤسسات واللجان والهيئات الوطنية السورية أولا، والعربية والإنسانية التي تُعنى بقضية حقوق الإنسان، أملين التدقيق جيدا في نقل حقيقة ما جرى ويجري في الجولان المحتل بكل شفافية وموضوعية

شهداء وضحايا الألغام والرصاص الإسرائيلي:
1
-حسن فارس حسن عمران ، من قرية عين قنية. مواليد العام 1960- في تاريخ 16/6/1967 ، جراء انفجار لغم ارضي بجانب منزله .
2- سليم حسن يوسف زيدان .من قرية عين قنيا مواليد العام 1956، في تاريخ 6/6/1967 ، جراء انفجار لغم ارضي بجانب منزله .
3- محمد يوسف سلمان ابو صالح : من بلدة مجدل شمس -1933- أثناء إطلاق النار عليه بالرصاص الحي من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي في بركة مرج المن، شمال مجدل شمس، حين كان يقوم بنقل اسحله من بلدة شبعا اللبنانية،  اطلقت القوات الاسرائيلية النار عليه  في تاريخ : 12/11/1967 عن 34 عاما .
4-- مهنا محمد اسعد ابراهيم : من قرية مسعدة –1947- استشهد إثر إطلاق النار عليه من قبل الجنود الإسرائيليين داخل منزله في تاريخ 14 حزيران عام 1967.
5-- اسعد وهبي القيش : من بلدة بقعاثا، 1919- اثر إطلاق النار عليه من قبل الجنود الإسرائيليين في مكان عمله، في منطقة " قر الطويل" غربي عين الحجل، في تاريخ :11/1968
6- نصر حسين محمود خاطر : من قرية مسعدة -1949- استشهد في العام 1969 في موقع تل العزيزات .جراء انفجار لغم ارضي في مكان عمله .
7- ملحم يوسف حسين الصفدي : من مواليد بلدة مجدل شمس –1925- في تاريخ 24/11/1973 ، في موقع جسر بنات النبي يعقوب ، أثناء قيامه برعي الماشية .
8- زيد الخير ملحم شقير البطحيش : من قرية مسعدة –1921 –في تاريخ 1/7/1971 في منطقة البالوعة .جراء انفجار لغم ارضي في الطريق الزراعية .
9- سليمان يوسف حسين طربية : من بلدة مسعدة –1903- في تاريخ 9/1/1971 ، في بلدة بانياس ، اثر انفجار لغم ارضي في مكان عمله .
10- صالحة اسعد محمد ابو صالح( ابو سعدة ) : من قرية مسعدة –1911- استشهدت في تاريخ 1/7/1971 ، في منطقة البالوعة .
11- علي احمد سليمان شمس : من قرية بقعاثا –1967 – في تاريخ 1/4/1975 في منطقة السلالم ، جراء انفجار لغم ارضي في بستان والده .
12- نضال فارس محمود الغوطاني : من قرية بقعاثا –1966- في العام 1977 في بلدة الثليجي ، أثناء انفجار لغم ارضي في المراعي .
13- هايل فندي سعيد عبد الولي : من قرية بقعاثا –1972- في تاريخ 21/12/1981. في بلدة المنصورة المدمرة ، جراء انفجار لغم ارضي في مكان عمله 
14- سامي يحيى سليم مسعود : من قرية مسعدة –1971- أمام بيته ، في العام 1975 . حين انفجر بين يديه جسما مشبوها ، أدى الى استشهاده ، واصابة شقيقته.
15- محمد مسعود محمد مسعود : من قرية مسعدة –1971- أمام بيته، في العام 1975 ، بانفجار جسم مشبوه ، أدي إلى استشهاده .
16- حسن صالح محمود أبو شاهين : من قرية بقعاثا - مواليد عام 1921 – في منطقة واسط حينما كان يرعى الماشة، بعد أن أطلق الجنود الإسرائيليين النار عليه في تاريخ 25/4/1975
17 -مهنا فضل الله علي ملحم ابو عواد : من قرية بقعاثا –1960- في تاريخ :4/1/ 1982 . في منطقة السهل الشرقي ، جراء انفجار لغم ارضي في مراعي البلدة .
18- مهنا حسين يوسف ابو عواد : من مواليد العام 1940- من قرية بقعاثا - استشهد في تاريخ :6/9/1982 .في قرية عيون الحجل المدمرة ، جراء انفجار لغم ارضي في مراعي البلدة ..
19-فؤاد صبح من قرية بقعاثا مواليد العام( 10 سنوات)نتيجة انفجار لغم ارضي في العام 1984
20- أمير فندي فارس ابو جبل :( 4 سنوات )من قرية مجدل شمس –1985- ا في تاريخ 31/5/1989 . جراء انفجار لغم ارضي. بالقرب من منزله.
21- صالح كامل يوسف طربية "الصفدي" : من قرية بقعاثا –1938- في تاريخ 9/9/1990 .في منطقة عين الحمرا ، جراء انفجار لغم ارضي في المراعي
22- فارس حمود الغوطاني : من بلدة بقعاثا –1931- ، في تاريخ 5/6/2001 أثناء انفجار لغم ارضي في مكان عمله.
23- سعد وجيه ابو صالح، من بلدة مجدل (36 عاما) قتلته الشرطة الإسرائيلية بعد إطلاق الرصاص عليه في صدره ورأسه من مسافة قريبة جدا في مرج اليعفوري من قبل في العام 1998

المصادر:
1‌. ألغام الموت – إصدار مؤسسة الحق
2‌. مكتب الدراسات والإعلام في الجولان
3- مركز الجولان للنشر والإعلام( الجولان للتنمية)

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات