بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> مناسبات جولانية >> مخيم الشام  >> مخيم الشهيد هايل ابو زيد " مخيم الشام 2005"  >>
فعاليات اليوم الختامي في مخيم الشهيد هايل أبو زيد
  08/07/2005

 فعاليات ختامية للمخيم

موقع الجولان

اقتصرت الفعاليات في اليوم الأخير من المخيم على إنهاء التدريبات والعروض الختامية والإبداعية التي عمل عليها الأطفال بمرافقة المرشدين والمرشدات، حيث تكللت تلك التدريبات بالحفل الاستعراضي عند الساعة الخامسة مساءً، حضره أهالي الأطفال، وافتتحت مرشدة خيمة بيروت أرواد خاطر الحفل بتقديم فرقة بيت الفن الموسيقية، التي  استهلت الحفل بعزف النشيد الوطني السوري حماة الديار، ثم تلاه كلمة مخيم الشهيد الختامية التي القتها مرشدة خيمة الشهيدة غالية فرحات . ثم قدم اطفال  خيمة  الأرض والعروبةأغنية للسيدة فيروز. خيمة الشهيد عزت ابو جبل قدمت أغنية جماعية. خيمة القنيطرة قدمت مسرحية وفقرة غنائية. خيمة الشهيد فايز محمود قدمت حوارا في موضوع حنظله ورسالة موجه إلى الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال. خيمة بيروت ودمشق  قدمت رقصة أجنبية بمرافقة مرشدها وأغنية صوت الجرس لسهير شقير، وقراءة نصوص نثرية، بعدها خيمة الشهيد نزيه أبو زيد ، قدمت معزوفة موسيقية على آلة الجيتارة، خيمة بغداد  قدمت أغنية" يا ولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين" وحركات إيمائية على صوت كلمات أغنية " يا معلمتي". خيمة الشهيدة غالية فرحات وخيمة حلب، قدمت عرسا  تقليديا على صوت كلمات أغنية " خطابة" . خيمة العروبة قدمت معزوفة موسيقية على آلة الكمان. خيمة الغد قدمت رقصة. واختتمت عروض الأطفال بقصيدة للطفلة خولة إبراهيم من خيمة بيروت مهداة إلى روح الشهيد الخالد هايل أبو زيد.

 بعد عروض الاطفال اعتلت فرقة الاعتصام للأناشيد الإسلامية المنصة، وابتدأت الحفل الفني الوطني الملتزم، حيث استمر الحفل أكثر من ساعة ونصف، قدمت خلالها أناشيد وقصائد محلية فلسطينية، وأغاني سميح شقير وفرقة العاشقين الفلسطينية، إضافة إلى بعض الأناشيد الوطنية الفلسطينية، التي تتحدث عن الخطر الكبير الذي يتهدد الشعب الفلسطيني عامة والأقصى الشريف خاصة.

وقبل اختتام الحفل قدم المخرج الفلسطيني المتطوع وجدي العمري من "مركز إعلام لتطوير السينما في الوسط العربي في مناطق الـ48 الفلسطينية" " لقطات من فيلم تسجيلي وصورا كان قد أعدها خلال أيام المخيم، أمام الأهالي والأطفال ، حيث لاقت إعجابا كبيرا من قبلهم.

قبل منتصف الليل تجمعت طواقم مخيم الشهيد هايل ابو زيد، وجمهور من أهالي الأطفال   تحت السارية التي يرفرف عليها العلم العربي السوري، واصطفوا حولها منشدين النشيد العربي السوري حماة الديار، في الوقت الذي كانت طفلة تنزل العلم السوري من ساحة المخيم، وكما ارتفع العلم وسط الهتافات الوطنية، تم إنزاله بطقوس وطنية تليق بتقاليد المخيم وتقاليد الجولانيين، الوطنية والأخلاقية، على أمل أن  يرفع  ثانية وارض الجولان قد تحررت من رجس الاحتلال الاسرائيلي.. وابتدات اعمال تفكيك المخيم وسط  دموع ذرفها الاطفال والكبار على السواء...

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات