بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> مناسبات جولانية >> مخيم الشام  >> "مخيم الهوية الوطنية " مخيم الشام 2007 >>
فعاليات اليوم التاسع لمخيم الشام الصيفي
  04/08/2007

فعاليات اليوم  التاسع لمخيم الشام الصيفي

موقع الجولان:

 استعدادا لاختتام مخيم الشام الصيفي الرابع عشر،تدرب المشاركين الأطفال مع المرشدين  في الفترة الصباحية على الفقرات الفنية والبرامج التي سيقدمها الأطفال في اليوم الختامي أمام ذويهم والجمهور، تلك الفقرات هي  من إنتاج وأفكار الأطفال، التي استلهموها خلال  فترة المخيم. وأقام المرشدين محطة للاستماع الى اراء المخيمين بحيث لا يكون  المرشد مع المشاركين من خيمته  وانما مشاركين  في خيم اخرى، وقد تنوعت وتعددت اراء المخيمين الاطفال، وتناولوا الامور السلبية في المخيم معربين بشكل عام عن عودتهم العام المقبل الى تجربة التخييم، وتنول المرشد اسئلة وجهها الى الاطفال حول دور المرشد واداءه والسلبيات التي احدثها خلال علاقاته مع المشاركين، وكيفية التعاطي من المحطات الثقافية ونوعية المحطات التي حازت على تفاعل المشاركين وتلك التي لم تلقى  تجاوبا، فأجمعت الآراء على القضية الوطنية للجولان وقضية الانتماء إلى سوريا، وقضية الأسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية.  وبما يتعلق باسباب دخول المشارك الى مخيم الشام لمدة عشرة ايام ففقد تناولها الاطفال المشاركين الى ان الأسباب بشكل عام تعود الى إمكانية النوم لفترة قصيرة بعيدا عن اجواء البيت وخلق تغيير في الروتين  والعيش المشترك مع الأصدقاء داخل مكان واحد لأربع وعشرين ساعة متواصلة،  ورغم أن  ادارة المخيم تفرض نظام وعادات لا نحبها مثل الاصطفاف والركض والعقوبات على كل من يخل بنظام المخيم الا ان هذه الأمور ضرورية للمخيم.

اما اكثر الفعاليات التي أحبها المشاركون فقد كانت المسارات الليلية ورحلات السباحة ومحطة الأسرى والمعتقلين ومحطة الإضراب  ومحطة التربية الجسمانية إضافة إلى  محطة الرقص والدبكة والرياضة.

وعن الاقتراحات للمخيمات القادمة فقد كانت معظم الآراء تطالب بضرورة إيجاد بديل ما عن أرضية المخيم بدل التراب الحالي.  وضرورة إيجاد مرشدين اكبر سنا وأكثر وعيا ومسؤولية وزيادة الامسيات من الفرق الفنية او مسرحيات وحفلات مسائية للاطفال.

اما فترة ما بعد الظهر فقد جرت مسابقات رياضية في كرة القدم  بين الاطفال المشاركين  ومسابقة بين مرشدي الخيم ولبعض العاملين  في المخيم .

 اما الفترة المسائية فقد استضاف مخيم الشام الصيفي  كل  من مضاء المغربي وعقاب المغربي في أمسية فنية وطنية ملتزمة بمشاركة المشاركين والاهالي وبعد انتهاء الامسية اقيمت محطة العرس الشعبي . وفي ساعات ما بعد منتصف  الليل اقيم مسار مشي ليلي الى مرشدي المخيم استمر حتى ساعات الفجر الاولى.

صور من اليوم التاسع:

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات