المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 19/02/2014
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زار الجولان المحتل
 19/02/2013
إسرائيل تخطط لإقامة مشفى ميداني في الجولان على خط وقف اطلاق النار
 19/02/1973
السلطات الاسرائيلية تعتقل المواطن حمود مرعي من مجدل شمس
 20/02/1972
تأسيس مستوطنة نفي اتيب على انقاض قرية جباثا الزيت
 20/02/2013
قوات الأسد تنسحب من الحدود لتوريط إسرائيل مع المعارضة
 20/02/1982
الحكومة الإسرائيلية ترسل أحد مندوبيها للتفاوض مع قادة الحركة الوطنية،
 21/02/1968
مجندة اسرائيلية تفقد رجلها في الجولان بعد اطلاق قذيفة سورية
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
احبك وبعد ....
لم أتخيل يوماً أني سأكتب لكِ رسالة مفعمة بكل هذا الحزن وأنتِ التي كنتِ الماضي والحاضر. كما لم أتخيل يوماً أن المستقبل قد يكون بعيداً عنكِ. كنتُ أعتقد أن المستقبل هو فعلي حتميّ الحدوث في حضرتك.
لقد أحببتك بكل شخوصك وبألوان الفصول كلها، أحببتك في أوقات اليوم كلها، لكن الليل معك كان له طعم مختلف. كنت تتلألئين دائماً بكل بهائك ليلاً وتلبسين أحلى الجواهر كأنك مجرة هربت من الكون لتصنع لها كوناً آخر مغايراً عن كل ما رأته عيناي. لكنك في الكثير من الأحيان لم تبادليني ذلك الحب...
وها أنا الآن في الطائرة التي لم يكن ربانها ولا مسافروها مدركين لما كنت أحمله بين حقائبي وأمتعتي.
لم يعلم الربان أن أحد مقاعد طائرته سيغرق بدموع غزيرة وأنه كان يقتلع روحي من مكانها مع كل ميل يحلق فيه بعيداً عنكِ. لم تكن هذه المرة الأولى التي أحلق فيها فوقك وأنت التي كنتِ وستبقين ذلك الحب العذري الذي يعصى عليّ فهم أسراره، لكني كنت أعرف أن رحلتي هذه المرة ستطول وسيكون عليّ أن ألملم ذكرياتي الحميمة المبعثرة في أرجائك وأحملها معي في غربتي التي قد تمتدّ.
حلّقت بنا الطائرة في الفراغ وشعرت أن روحي معلقة في الفراغ أيضاً. واستمر ذلك الحبل السري الذي لم ينقطع يوماً بيني وبينك، يمتد ويطول. كنت أعرف أن الوداع سيكون صعباً، لكني لم أتخيل يوماً أنه قاتل للروح. فروحي التي تعشعش اليوم وغداً في أرجائكِ ستكون على موعد مع تعذيب مستمر لأنك لست ملكاً لأحد آخر، أنتِ سوريّتي التي ستبقين ملكاً للجميع ولست حكراً لأحد مهما جُرتي عليّ.
المرسل : باسل جبيلي بتاريخ : 08/09/2009 11:15:18
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي