المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 07/12/1981
وزارة الدفاع الاسرائيلي تبحث امكانية تجنيد سكان الجولان الى الجيش
 07/12/1981
إقامة مستوطنتين جديدتين شمالي الجولان
 07/12/2014
إسرائيل تقصف مواقع عسكرية، وسوريا ترد برسالتين إلى مجلس الامن
 07/12/2004
إضراب في ثانوية مجدل شمس
 07/12/1986
عزل الاسير صدقي المقت وايمن ابو جبل وكنج ابو صالح الى عزل زنازين سجن الرملة المركزي وتعرضهم للضرب المبرح
 08/12/2001
الكشف عن خلية للمقاومة الوطنية في الجولان المحتل
 08/12/2009
قوات خاصة من الشرطة الإسرائيلية تفتش منزل السيد رفعت عماشة
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
سنرجع يوماً إلى مرابع الطفولة
الجولان في القلب
الأثنين 17-5-2010م
يمن سليمان عباس
(وجوه غريبة بأرضي السليبة) يرن في أذني هذا المطلع ويكاد يسحق عظامي ويثير قلقي ويجعل الأرض تدور بي وأنا أحاول أن ابتعد ولو لحظات عن سنوات من عمر الطفولة،
طفولة بعمر الورد معطرة بياسمين الشام تهب عليها قطرات ندى الجولان وجبل الشيخ، يرن المطلع الشعري في ذهني ثانية وثالثة كلمات حاولت أن أبتعد قليلاً في مساحة الذكرى ولكن دون جدوى فكيف إذا كان الجمر يزداد اتقاداً.‏

ما أكاد أمسك مطبوعة فيها شيء عن جولاننا الحبيب حتى تزلزل الذاكرة من جديد إنه عمر مسيج بذكرى بلا حدود.‏

بالأمس وقعت بين يدي رواية تحمل عنوان «شلومو في الجولان» وإذا بي أعود إلى بركان الذكريات وتنسكب الأسئلة دفعة واحدة، ماذا يفعل شلومو في أرض طفولتي ماذا يفعل هؤلاء الغرباء؟ هل سيبقون زمناً طويلاً هنا يدنسون أرضنا ويزرعون الموت والدمار؟ لا إنهم مطرودون من حيث أتوا قد يعيث شلومو فساداً في أرضي وربما يحاول بل يفعل ذلك أن يقطع جذور التفاح ويجتث كروم العنب ولكن من بين الصخور من سواعد أبناء الوطن تنبت الحقول والكروم وتتدفق الينابيع فأرض الجولان (ماء ولوز وتين وليمون وزيتون) وكل جرح فيها حديقة ورد ولؤلؤ مكنون.‏
شلومو يغتال طفولتنا أنا التي تهزني الذاكرة حين أتذكر طفولة عشتها بالقرب من الجولان كنت أرافق والدتي حين تتجه إلى جسر بنات يعقوب لتزور خالي الذي ودع الحياة منذ عام وهو يحلم أن يزور تلك الأرض محررة كلها وقد زار القنيطرة المحررة رحل وكان يردد كما كل أبناء الأمة إن لم نزرها نحن فأنتم ستفعلون لابد أنه يوم آت، رحل خالي ورحل أبي الذي خاض حرب تشرين وكلاهما كان يحلم لكن أمني لم ترحل وذاكرتي مملوءة بالأخضر اليانع وبالندى المطهر أزور أمي منذ أيام وأفتح معها سيرة جسر بنات يعقوب وزياراتنا إلى هاتيك الربوة فتغرورق عيناها بالدموع وتفتح ذاكرة تروي أدق التفاصيل منذ انطلاقتنا إلى ما قمنا به وما رأيناه تقسم أمي إن رأس الملفوف كان يعادل بحجمه حجم تلفاز ولم تذق بعد ملفوف الجولان ملفوفاً آخر له النكهة ذاتها، ناهيك عن أكواز الذرة وما تغله الأرض من بيادر الخير وأهلها الطيبون الرائعون الكرماء الذين تشعر أنك أنت صاحب البيت وهم الضيوف في حقولهم وكرومهم جلسنا ولعبنا وشربنا وأكلنا بل ملأنا سلالنا من فاكهة الجولان.‏
أربعة أعوام والزيارة ذاتها تتكرر وكل زيارة تكون أجمل كأنني كنت أزور قريتي الخضراء في مصياف.‏
أربع سنوات من طفولتي هي على رأي زكي قنصل حلم لن ينكسر ولابد أن نعود عاجلاً أم آجلاً ونزرع وردة تعانق جراح من ضحوا وتعطر ذكرى من قضوا.‏
«شلومو» عابر لأنه بلا تاريخ بلا هوية بلا عنوان غاز عابر لأرض لا يستقر بها إلا من حماها ورواها بالدم وأعطاها العمر.‏
جولان يا بنت عم الشمس يحملني‏
إليك شوق ما أطفئه يتقد‏
هكذا صاح زكي قنصل ونحن على خطا قنصل نغذ السير وتكبر الأحلام سيطرد «شلومو» وسيعود الجولان من مائه إلى مائه ومن سهوله إلى قممه وسنعود لنرى رؤوس الملفوف شامخة ولتعطر جباهنا قطرات الندى المعطرة بياسمين الشام وأنه لقريب قريب.‏

المرسل : سنرجع يوماً إلى مرابع الطفولة بتاريخ : 17/05/2010 08:15:00
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي