المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 03/12/2011
فرقة عطر الغجر الموسيقية تشارك في مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب
 03/12/1925
استشهاد المجاهد فؤاد بك سليم في معركة الدفاع عن مجدل شمس
 03/12/2005
مسيرة لطلاب الجولان المحتل الدارسين فى جامعة دمشق
 06/12/2009
اختتام برنامج الفعاليات الفنية الجولانية ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية
 06/12/2004
نقل الاسير السوري هايل ابو زيد في حالة حرجة الى المستشفى
 06/12/1975
مقتل الشاب عاطف هايل ابو صالح
 06/12/1986
تعرض الاسرى السورين في سجن عسقلان الى الضرب والقمع الوحشي من قبل ادارة السجون في معتقل عسقلان ونفي قسم منهم الى سجن نفحة الصحراوي
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
الجولان .. العشــق الأبـــدي !!
الجولان في القلب
الأثنين 17-5-2010م
اسماعيل جرادات
البارحة ونحن نجول مع الأفكار المبعثرة، رأينا خارطة الجولان أمامنا...الجولان بكل تفاصيله...
بمدنه وقراه...بسهوله وجباله... بينابيعه وأنهاره بأرضه و أحجاره وأشجاره.... بسنابل القمح التي مازلنا نذكر كيف كانت في حقول الخير والعطاء قبل أن تدنسها يد الغدر الصهيونية.‏

البارحة قرأنا الأحاسيس بشكل جيد وعرفنا أن عشقنا للجولان الأرض لايساويه عشق سوى عشق الوطن الذي نكبر به.‏
البارحة تجولت بنا الذاكرة، فإذا بنا نرى أنفسنا ونحن نسير على شارع بالقرب من تلك القرية التي تآلف سكانها وتحابوا لأن ما يجمعهم هو الخير لكل فرد من أفرادها... تصورنا أنفسنا ونحن نخطو وبهدوء إلى ذلك النبع الذي كانت صبايا القرية يجتمعن عنده وهن يردن الماء ليس فقط لأهلهن، إنما لكل من يحببن.‏
مشاعر تحيط بنا ونحن نغط في النوم وشريط الذكريات ينتقل بنا من مكان إلى مكان من جولاننا الغالي..‏
فالجولان الذي نحب يلقن العدو الغادر دروساً وبشكل يومي لن ينساها... دروساً في الصمود والمواجهة .. في التضحية والفداء لأن حب الأرض فوق كل اعتبار.‏
فيا جولاننا أنت الجمال ولو خيرنا لما اخترنا غيرك لأنك تسكن فينا .. في عروقنا... وقلوبنا.. فما أروعك وأنت تنادينا هيا شدوا الرحال لتعودوا إليّ...والعودة قريبة... نراك منتصباً شامخاً كشموخ جبل الشيخ وقاسيون تستحضر النهد لتسقي الأحبة العطشى لحليبك الذي افتقدوه لسنوات.‏
فأنت الخير....كل الخير ولانقبل بك إلا كاملاً غير منقوص وحقيقتنا هذه لاتقبل المساومة، وقرارنا لاوسطية فيه.... هكذا تعلمنا ونعلم الأبناء الذين يرضعون حليب حب الأرض والوطن.‏
أنت ياجولاننا عشقنا وحبنا الأبدي كما عشقنا للوطن وسيده... جزمنا هذا هو أبدي لأن الحب والعشق الذي اخترناه لايساويه أي شيء في الدنيا.‏
فوق أرضك ياجولان تشرق زهرة بنفسجية تمتد لتغطي الضوء.... والعصافير تغني أغنية العودة القريبة لأنها اشتاقت لمن يرعاها... نتابع صوتها المخنوق من الجلاد الذي يحتل الأرض ويقتل كل شيء حتى تلك العصافير تصرخ أنا ضدكم أيها الغازون المحتلون...لانريدكم فوق هذه الأرض الطاهرة التي تدنسونها.‏
العصافير الجولانية تصرخ وتقول أنا مع المقاومة التي تخافونها أيها القتلة... إنكم تحاولون سرقة كل شيء حتى أنغامنا التي نرسلها لمن نحب تحاولون حرماننا منها....فلا تظنوا أيها القتلة أنكم باقون فوق هذه الأرض... صحيح أنكم اقتلعتم تلك الورود البنفسجية التي كنا نغرد فوقها لكنكم لم تستطيعوا اقتلاعنا من هذه الأرض التي منها تعلمنا كيف يكون الحب وكيف تكون السعادة التي نبثها للآخرين.‏
أحلامنا لن تسقط فهي ترسم أقدامنا وهي تتحفز للانطلاق إليك ياجولان.... نريد أن نشرب فنجان القهوة فوق ذاك البيت الذي دمره المحتل...فنحن نعدك لن يكون حبنا لك حباً عابراً... نعدك بأن نلون سماءك الزرقاء وأرضك الخيرة بحكايا البطولة والفداء.. نعدك بأن تكون حكايانا لأحفادنا زاخرة بما حققه وسيحققه أولئك الرجال الذين قدموا أرواحهم قرباناً لترابك الغالي ياجولان.‏
أما أنتم ياأهلنا الصامدين الصابرين فنقول لكم: كل إنسان فيكم يشبه سنديانة عتية مكسوة بازهار تفاحكم الذي ذاق طعمه كل بيت في وطنكم الأم... انتماؤكم الوطني يشدكم إلى الأرض... هذا الانتماء يرفعكم عالياً وصلابتكم وصمودكم في وجه المحتل تكفلان لكم الخلود، هذا الخلود الذي يتمناه كل واحد منا لأنه خلود من أجل الأرض والهوية...وحقيقة نقول إنكم أنتم الخالدون لأن ماقدمتموه وتقدمونه دفاعاً عن الأرض والكرامة لايساويه أي شيء في الدنيا، وهذا يشهد لكم فيه وطنكم فأنتم الرجال.. الرجال الذين بكم نفخر ونعتز.

المرسل : الجولان .. العشــق الأبـــدي !! بتاريخ : 17/05/2010 08:15:57
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي