المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 03/12/2011
فرقة عطر الغجر الموسيقية تشارك في مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب
 03/12/1925
استشهاد المجاهد فؤاد بك سليم في معركة الدفاع عن مجدل شمس
 03/12/2005
مسيرة لطلاب الجولان المحتل الدارسين فى جامعة دمشق
 06/12/2009
اختتام برنامج الفعاليات الفنية الجولانية ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية
 06/12/2004
نقل الاسير السوري هايل ابو زيد في حالة حرجة الى المستشفى
 06/12/1975
مقتل الشاب عاطف هايل ابو صالح
 06/12/1986
تعرض الاسرى السورين في سجن عسقلان الى الضرب والقمع الوحشي من قبل ادارة السجون في معتقل عسقلان ونفي قسم منهم الى سجن نفحة الصحراوي
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
الانتماء
الجولان في القلب
الأثنين 5-7-2010م
إسماعيل جرادات
نشتاق إليك يا جولان الحب والخير.. نشتاق إليك ونسأل النجوم في سمائك لعلها تخفف من حدة الشوق.. هذه النجوم التي تقول لنا الجولان عائد إلى الوطن الأم قريباً.. قريباً.. قريباً.
نعشق الليل الذي فيه النجوم تحرس ما تبقى من أشجار لم تمتد لها يد الغدر فتقتلعها.‏

نعشق الليل الذي فيه النجوم التي تحرس ما تبقى من أحجار لم تلوثها قوات الكيان الإرهابي، هذه الأحجار التي أؤتمنت على حراسة الأرض التي نحب ونعشق فلا نفرط بحبة تراب منها.‏
نراك يا جولاننا الغالي وأنت تلوح إلينا مع تمايل الورود.. مع الريح القادمة من غربك الذي يحمل إلينا نسمات الحياة ونحن نغرس الأشجار في الأرض التي افتديناها بكل ما نملك.‏
فجر حريتك يا جولاننا قادم فأنت والشام وقاسيون وجبل الشيخ الذي يحرسك بقمته الشماء مهد الحضارات وأرض الأنبياء لاتنفصل عراكم.‏
هنا الانتماء.. هنا الوطنية وليشهد التاريخ إنّا على موعد اللقاء بك يا جولاننا الغالي.. وموعد اللقاء قريب.. فكما كان اللقاء بمدينة القنيطرة والقرى المحررة عام 1974، فإن موعد اللقاء بما تبقى من مدن وقرى محتلة قريب يومها سنرسل نغمات حلوة تنساب برقة من قيثارة شبان وشابات تلك المدن والقرى.. سنقيم رقصات نعبر من خلالها عن الفرح العارم بالعودة القريبة عندها سنحج إلى مدننا وقرانا.. وهل يحتاج الذين يقصدون المدن المقدسة إلى سبب يبرر مجيئهم؟!‏
إنها المدن والقرى المجبولة بدماء آلاف الشهداء من أبنائنا فلا تزال رائحة دمائهم طرية تختلط بأريج الأرض رغم السنين الطويلة للاحتلال.. ها هي أقدام المقاومين تثبت أنهم هنا في الجولان في أرضهم يكتبون عهداً للدماء الطاهرة.. وللأرواح التي تحلق في سماء كل مدينة وقرية جولانية لأن الخطوة التي عقدنا العزم عليها هي الأرض كاملة والحقوق غير المنقوصة.. هذا هو قرارنا..‏
نسجل اليوم وكل يوم لكل العرب والعالم حقد الصهيونية التاريخي الأسود، ونقول لكل المستكينين:‏
أيتها الحجارة الجولانية تقدمي واكتبي لنا مجداً جديداً يقول إن بنت الجولان الأبية لم تستكن.. ولم تهن.. تقاوم.. تقاوم بالحجر.. بكل ما تيسر..‏
ويا رماد الشجر الذي شنقك المحتل الغادر.. ويا أيتها البيوت المذبوحة المدمرة.. المغتالة تقدمي بصمتك المهيب.. صمتك الموجع رؤوس المعتدين.. الجلادين.. الإرهابيين الصهاينة.. صمتك يخيف أولئك شذاذ الآفاق الحاقدين على كل شيء.. على الإنسان والماء والحجر والشجر..‏
البداية من القنيطرة المحررة.. من أول الدم.. من أول الموت.. وتمتد إلى آخر خيط الجرح.. وتكبر فينا المدينة المحررة ومعها كل القرى التي زال الاحتلال عنها والانتظار قريب لتحرير ما تبقى من الأرض.. الأرض التي تأخذنا إلى صدرها دون استئذان.. تترك الكلام تتفجر اللغات.. وتنسف الجسور.. وتتقدم جحافل المقاومين لتعلن بزوغ الفجر القادم الذي يولد من رحم الحديد.. وتخرج مدننا وقرانا الجولانية حفنة موت ورماد ساخن لتبدأ من نقطة حمراء ثم تولد تلك المدن والقرى من جديد وعن قريب لأن العدو الإرهابي الصهيوني زائل.. زائل.. زائل هذه هي حتمية التاريخ التي تعلن نهاية صهيون.. نهاية كيان تلطخت يداه بالقتل والدمار وسجن الأبرياء وتعذيبهم.. وطرد سكان الأرض الأصليين ويبقى المجد لمدننا وقرانا الرازحة تحت الاحتلال.. وإن يوم العودة إلى الوطن الأم قريب
المرسل : الانتماء بتاريخ : 05/07/2010 09:00:25
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي