المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 15/10/1980
الشيخ امين يطالب اهالي الجولان المحتل باستقبال رئيس دولة اسرائيل، ورجال الدين يهددونه بفرض الحرمان الديني ان طالبهم بالامر مجدداً
 16/10/2009
سلطات الاحتلال تُفرج بشكل مفاجئ عن أسيرين سوريين من الجولان وهما عاصم الولي وبشر المقت
 17/10/1973
استشهاد الشابة ماجدة المرعي من بلدة مجدل شمس اثر قصف منزلها بالطائرا
 17/10/1973
استشهاد المواطن فارس احمد المقت من مجدل شمس
 17/10/1973
استشهاد السيدة زريفة المرعي وحفيدتهافي مجدل شمس
 17/10/1973
لاول مرة في تاريخ العرب : استخدام سلاح النفط في حرب تشرين
 18/10/2011
بالعز والغار الأسير السوري وئام عماشة يعانق الحرية
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
ياستي يافا يافاهكذا بدات معي بالحديث عندما سالتها عن يافا بدات تسرح وكانها تاخدني من يدي الى يافا لدرجة انني لم ائلها اي سؤال ثاني من كثر ما انهمرت بالحديث الممزوج بالحنين والامل والالم ودموعها وي تذرف على وجنتيها كانها امواج بحر يافا عندما تلامس جدار البيوت القديمة على الشاطئ,بدات معي من صغرها وهي طفلة وبدات بالحديث من بيت والداها البسيطوالحياة السعيدة وعمل والداها في مهنة الصيد وكيف كانوا ينتظرونه على الشاطئ عندما يتاخر او يختلف الطقس وتبدا امواج البحر بالارتفاع وبالنهاية يعود الوالد سالما غانما وهو يغني اغاني الصياديين باللهجة اليافوية , وعندما كانت تذكر والدها كانت دموعها تسبقها لكثرة حبها لوادها الذي كان يحبها كثيرا وكانت ترافقة في كل خطواتة داخل يافا كان ياخدها معة عند الاصدقاء وعلى المقهي التي كانت تعشقة وهو مقهى ابوالياس وهي تتحدث شعرت انني اعرف يافا من كثرة تفاصيلها في الوصف الممتع والمقنع وبدات تسير وانا برفقتها اسرح بمادا تقول فمرت بي من بوابة يافا القديمة ومرورا بمسجد على بيك والى البلدة القديمة ومنها الى البلدة الاصلية وهي حي يافا المنشية ولبيتها البسيط ومن ثم الى ابوالسعيد الخباز ومن ثم الى شحدة العطار والى ام ايوب بائعة السمك التي كانت تعشقها لكثرة فضولها وبدانا بالوصول الى الميناء وهنا بدات تتنهد وبدأ صوتها يخفت وهنا بدات تتحدث عن حبيبها حيث الميناء الدي كان فيها اول لقاء مع حسن زوجها(جدي ابوعلي) واخدت تتحدث عن طيبتة وعنفوان شبابة وحبة للعمل والعبادة وكانت وكانها لاتريد الانتهاء من الحديث عنه واختصرت حين قالت هنا التقينا وهنا فرقنا الموت عندما انقلبت به احدى قوارب الصيد في جو عاصف وطقس مخيف وامواج تتحارب مع نفسها قذفتة الامواج الى راس الميناء ليصل جثة هامدة ونا توقفت عن الحديث قليلا ثم استئنفتة مرة اخرى لتقول ما اجمل يافا وما اصعب ذكرياتها فيا ستي هاي ي يافا جميلة وهي تعني الجمال فياستي افتخر انك من اصول يافاوية وهنا انهمرت بالبكاء وانهيت معها الحديث بجملة انشاء الله عائدين الى يافا.
المرسل : ابو وديع لاجئ يافاوي في غزة المحاصرة بتاريخ : 19/10/2010 22:54:37
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي