المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 20/09/2003
افتتاح عيادة المجمع الطبي في قرية الغجر
 20/09/2009
الحاكم العسكري للجولان يعين موظف خاص لاستلام الجنسيات الاسرائيلية من الاشخاص الذين استلموها سابقاً
 20/09/1981
200 شخص من الجولان من اصل 360 شخص اعادوا الجنسية الاسرائيلية
 22/09/1985
وفاة الشاب محمد توفيق عماشة من قرية بقعاثا
 22/09/1982
الحياة شيه مشلولة في قرى الجولان بسبب المجازر في مخيم صبرا وشاتيلا
 23/09/2014
اسرائيل تُسقط طائرة حربية سورية في سماء الجولان السوري المحتل
 26/09/2010
استئناف الدراسة في ثانوية مجدل شمس بعد النجاح في عزل المدير السابق
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
هذا جولاننا
تماضر ابراهيم

من يقلّب صفحات التاريخ يرى عروبة الجولان في سجلاته، ويقرأ كيف عاش سكانه الأصليون وهم العرب، في حالة إخوة ووئام تجمعهم وحدة الهدف والمصير، والتفاني في خدمة الوطن وإعلاء شأنه،

وهم بالأساس من غسان والأزد، ومنهم من قبلة لخم من اليمن تسربوا إليه من شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام بقرون، أما الذين ينتمون منهم إلى قبيلة طي فقد استوطنوا الجولان بعد الإسلام، وحافظوا على اللغة العربية الصافية من أي تأثير غريب، وأيضاً حافظوا على لباسهم وعاداتهم وتقاليدهم، رغم الموزاييك العرقي الذي ذوب لصالح الأكثرية العربية فيه، والذي كان سببه تسرب بعض العرب إلى الجولان بفعل العوامل السياسية.‏





ورغم تقلب الأحوال والأزمنة في الجولان فقد حقق العرب على أرضه أجمل الانتصارات،وورد في التاريخ شواهد كثيرة للمقاومة التي أودت بمحاولات المستعمر وأفشلتها على مر العصور..‏

وفي تلك السجلات نرى عروبة الجولان والمكانة العريقة التي لايرقى إليها شك أو ريب، و قد قرأنا الجولان في أشعار العرب سواء في العصر الجاهلي أم العصر الإسلامي.‏

وكان من بعض روائعهم ماقاله الراعي النميري وهو أحد شعراء الجاهلية:‏

روين ببحر من أمية دونه‏

دمشق وأنهار لهن عجيج‏

وكذا حارث الجولان يبرق دونه‏

دساكر في أطرافهن بروج‏

وقال جبيهاء الأشجعي (وهو شاعر من العصر الإسلامي) في قصيدة من وصف عنزة:‏

رعت عشب الجولان ثم تصيفت‏

وضيعة جلسِ فهي بداء راجح‏

وقال الأخطل:‏

نأين بنا غداة دنون منهم‏

رهن إليك بالجولان صور‏

وقال النابغة الذبياني:‏

بكى حارث الجولان من فقد ربه‏

وحوران منه موحش متضائل‏

وقال حسان بن ثابت الأنصاري في مدح جبلة بن الأيهم الغساني:‏

لمن الدار أوحشت بمعان؟‏

بين أعلى اليرموك بالخمان‏

تلك دار العزيز بعد أنيسٍ‏

وحلول عظيمة الأركان‏

ثكلت أمهم وقد ثكلتهم‏

يوم حلوا بـ حارث الجولان‏

هذا هو الجولان الحبيب العربي السوري الأصيل الذي احتضنته صفحات التاريخ.‏

المرسل : هذا جولاننا بتاريخ : 06/11/2010 09:16:13
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي