المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 26/03/2013
منح مقعد الجمهورية السورية في الجامعة العربية الى المعارضة السورية
 26/03/2006
الجولان يشارك في دورة لجنة حقوق الانسان بجنيف
 26/03/1982
الجولان يودع القائد العام لقوات الثورة السورية الكبرى المغفور له سلطان باشا الأطرش
 27/03/2013
تدريب عسكري اسرائيلي في مجدل شمس
 27/03/1983
السلطات الاسرائيلية تقرر السماح لطلاب الجولان الدارسين في جامعة دمشق العودة الى الجولان المحتل
 28/03/1982
محافظة القنيطرة تقيم مجلس عزاء وتأبين على جانبي خط وقف إطلاق النار تخليداً للراحل سلطان باشا الاطرش
 30/03/1982
تعرض الشاب مالك ابو صالح من مجدل شمس الى اطلاق النار من قبل احد العملاء، وشرطة الاحتلال ترفض استقبال الشكوى التي تقدم بها وقامت بضربه
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
فارس المنعة
في عينيه يتألق صفات العروبة وفي جبينه ترتسم ملاحم البطولات وتتجسد أحلام الأولين تقرأ في قسماته تاريخا" مشرقا" ترتاح إليه النفوس وتهفو له القلوب إنه بطل من أبطال تشرين وفارس من فرسانها لبى نداء الوطن و البسمة ترافقه دافع عن أرضه أرض أبائه وأجداده ورثها عن أبي فليرثها ابنه من بعده بهذا أمن فقال حتى ختم رسالته بدمه اليوم :السابع من تشرين الأول من عام 1973 الساعة :الثانية بعد الظهر في خيمته المثقبة برصاص العدو الغادر قد استلقى على التراب يحلم باللحظة التي ينقض فها على عدوه إنه سعيد لقد تجسد حلمه وتحقق ما يريد أمران
يقود سرية الدبابات ليصد هجوما" معاكسا" قام به العدو في منطقة المنصورة من بطاح الجولان وقف على قدميه منتصبا" هازئا" برصاص العدو وقنابله وانطلق من خندقه كقذيفة من مدفع ينادي من أعماق فرسانه الشجعان ليكونوا في أتم استعداد بكامل معداتهم وعتادهم غمرت الفرحة قلوبهم وملأت السعادة جوانحهم فتسابقوا إلى دباباتهم يعدونها وإلى ذخيرتهم يجهزونها وما هي إلا دقائق حتى كانت السرية جاهزة للانطلاق :رجالا" وسلاحا" وعتادا والتمع السرور في عيني قائد السرية وزادت ثقته بنفسه وبرجاله: يا الله !أهكذا يتسابق الجنود إلى خوض المعركة دفاعا" عن كرامة الأرض؟ الحمّية العربية لن تموت والأصالة القومية ستبقى في النفوس مهما عبث المعتدون وبنفس راضية وعزيمة صلبة وشجاعة واثقة تقدم بسريته لتصد بصدره و صدر جنوده رصاصة الباطل لينتصر الحق وترفرف راية السلام وانطلقت القذيفة الأولى من دبابة الضابط البطل قائد السرية تشق صدر الجو لتلتقي دبابة من دبابات العدو فتندلع بها النيران حمما" محرقة غرور المعتدي وغطرسته ومصابيح نور تزيد جنودنا إيمانا" وصمودا" وأخذ العدو يلقي بحممه وقذائفه من فوهة منعة أعدادا"في رأس رابية حصّنها بالإسمنت والحديد لتمنع عنه ضربات جنوده التي لم تخب ولم تخطىء لقد كان العدو يخشى أن يقابل مقاتلينا جنديا" بجندي و دبابة بدبابة لذلك كان يلجأ إلى بناء التحصينات و القلاع لكن الإيمان بالمبدأ و العقيدة والدفاع عن الحق كانا أقوى من حصونهم و أمتن من قلاعهم ويدمر العدو دبابتين من دبابات الضابط البطل فيقرر بينه وبين نفسه أن يقوم بعملية فدائية ليغسل بدمائه عار الهزيمة وذل النكسة وينزل سدنة دبابته حفاظا" على أرواحهم دون أن يعرفوا قصده ويتوجه نحوالعدو وهو يقود دبابته وحيدا" لقد كان هو المعمرة
والملقم والسائق والرامي عبس الموت في وجه فراح يدفعه غير مبال بما يلقيه حوله من رعب و خوف وقد صمم على الشهادة فباستشهاده وحده تستطيع سريته أن تنفذ المهمة كاملة ويتحقق النصر وكانت اللحظة الحاسمة في هذا التاريخ هذا الفارس اقتحم الموت فأذله وأسلم الروح فسأل الدم الزكي يغسل عار السنين وقبّل تراب0 بلاده قبلة الوداع الأخيرة ليفسح الطريق من بعده لمن فاته شرف الشهادة في سبيل تحرير الأمة وتحرير الأرض
المرسل : فارس بتاريخ : 29/12/2010 21:08:25
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي