المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 26/03/2013
منح مقعد الجمهورية السورية في الجامعة العربية الى المعارضة السورية
 26/03/2006
الجولان يشارك في دورة لجنة حقوق الانسان بجنيف
 26/03/1982
الجولان يودع القائد العام لقوات الثورة السورية الكبرى المغفور له سلطان باشا الأطرش
 27/03/2013
تدريب عسكري اسرائيلي في مجدل شمس
 27/03/1983
السلطات الاسرائيلية تقرر السماح لطلاب الجولان الدارسين في جامعة دمشق العودة الى الجولان المحتل
 28/03/1982
محافظة القنيطرة تقيم مجلس عزاء وتأبين على جانبي خط وقف إطلاق النار تخليداً للراحل سلطان باشا الاطرش
 30/03/1982
تعرض الشاب مالك ابو صالح من مجدل شمس الى اطلاق النار من قبل احد العملاء، وشرطة الاحتلال ترفض استقبال الشكوى التي تقدم بها وقامت بضربه
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
بحاجة ل 23 بوعزيزي
ابراهيم ابوعلي - البرازيل
نحن بحاجة ل 23 بوعزيزي
لاشعال العالم العربي واسقاط الطغاة
هل نحن شعب ميئوس منه؟
هل نحن شعب من الاموات الذين يدرجون على الارض؟


لا يجوز الصمت بعد الان, فقد اثبت الشهيد محمد البوعزيزي انه من الممكن اسقاط الطغاة , فكل الحجج اصبحت واهية امام ارادة الشعوب,وقد جذبني عنوان صحيفة"لوفيغرو"الذي يقول انه =حتى في العالم العربي يتمكن الشعب من اسقاط الطاغية= هل اصبحنا مضرب مثل في النذالة والجبن والخساسة؟,لم نكن نعرف عن تونس الا شعر ابو القاسم الشابي الذي حفظنا قصيدته عن ظهر قلب ولا بدّ من التذكير بها لأنها ارادة للحياة
نعم
إذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر


نعم يا ابا القاسم فقد استجاب القدر...لإرادة الحياة


فقد اسقطت الجماهير التي تريد الحياة عبر تضحياتها الغالية بأرواح ابنائها اسقطت اكبر طغاة تونس, ولم تستقبله حتى الدول التي كانت تدعمه وتحركه بل استقبله طاغية اخر مثله, وهذا يذكرني بسيئ الصيت شاه ايران ,الذي رفضت استقباله كل دول العالم التي تحترم شعوبها واستقبله السادات الطاغية العربي’ وكانت نهايته على يد احد الابطال ,الذي ضحى بحياته ليحيا في قلوب الملايين, لكن استلام طاغية اخر للحكم اضاع الفرصة على الشعب المصري لتصحيح المسار.
الحذر الحذر يا شعب تونس البطل.فعليكم ان لا تسمحوا لطاغية جديد بإضاعة فرصتكم الذهبية في التخلص من الظلم والاستعباد الذي عايشتموه وعانيتم الامرين حتى وصلتم الى حافة الاستقلال الحقيقي انها اللحظة التاريخية فلا تضيعوها
المرسل : ابراهيم ابو علي - البرازيل بتاريخ : 22/01/2011 09:18:17
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي