المجمع الطبي المركز الثقافي مسرح عيون المركز الإعلامي السياحه البديلة مركز الموسيقى بيت الفن روضة المسيرة
الصفحة الرئيسية - Jawlan.org من نحن إجعلنا صفحتك الرئيسية أرسل لنا أضف الموقع للمفضلة English
عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          
من الذاكرة الجولانية
 20/09/2003
افتتاح عيادة المجمع الطبي في قرية الغجر
 20/09/2009
الحاكم العسكري للجولان يعين موظف خاص لاستلام الجنسيات الاسرائيلية من الاشخاص الذين استلموها سابقاً
 20/09/1981
200 شخص من الجولان من اصل 360 شخص اعادوا الجنسية الاسرائيلية
 22/09/1985
وفاة الشاب محمد توفيق عماشة من قرية بقعاثا
 22/09/1982
الحياة شيه مشلولة في قرى الجولان بسبب المجازر في مخيم صبرا وشاتيلا
 23/09/2014
اسرائيل تُسقط طائرة حربية سورية في سماء الجولان السوري المحتل
 26/09/2010
استئناف الدراسة في ثانوية مجدل شمس بعد النجاح في عزل المدير السابق
أرسل مادة للنشر
Google
 
 
 
 
موقع الجولان >> منبر الزوار
منبر الزوار
السيادة للشعب السوري

ساطع نور الدين

هل هي الحرب الاهلية السورية فعلا، ام انها مجرد تحليلات او تحذيرات او حتى تمنيات بعض كارهي سوريا والحاقدين على شعبها.. وبينهم عدد غير قليل من اللبنانيين الذين استخلصوا من عنصريتهم الدفينة ومن تجربتهم الشخصية موقفا عدميا لا يماثله الا القول الشائع في معظم العواصم العربية والأجنبية عن ان الحريق السوري تحول استراتيجي مرغوب ومنشود.
السؤال بحد ذاته مرعب، وقد بات من الصعب تفاديه او إنكاره. الشرخ السوري عميق جداً، وعلى جميع المستويات. وعدد القتلى والجرحى من الجانبين يكاد يصبح متعادلا، وكذا التظاهرات المتبادلة بغض النظر عن الحماية والرعاية التي يتمتع بها نصف المتظاهرين والمطاردة والملاحقة التي تستهدف النصف الاخر. اما موازين القوى التي كان يمكن ان تقاس في الشارع وفي العلن، فقد خضعت لمنطق القوة والسلاح.
لكنها حتى الان لم تصبح حربا أهلية بالمعنى الحرفي او بالمعنى اللبناني للكلمة. ثمة موانع وضوابط عديدة لا تزال تمنع المجتمع السوري من الغرق في هذا الخيار الدموي، على الرغم من ان الايام الراهنة تشهد على ان هذا التحدي بلغ ذروته، حيث تواجه سوريا فرصة العودة الى الشكل السلمي للاحتجاج والسعي الى التغيير والتحديث والتطوير.
سؤال الحرب الاهلية يضغط في هذه اللحظات على الجميع. أسوأ ما يمكن ان يلجأ اليه السوريون هو التسليم بالفكرة وبالقدر، والغوص في الجدل حول من بدأ هذه الحرب ومن يصعدها ومن يغذيها ومن يستفيد منها. هو مثل الجدل العقيم الذي خاضه اللبنانيون طويلا تحت شعار حروب الاخرين على ارض لبنان، التي استدعت ما تيسر من «الاخرين» لكنها تنكرت على الدوام لحقيقة ان المعضلة هي في تكوين الشخصية والدولة اللبنانية.
العوامل الخارجية في الأزمة السورية لا شك فيها، بعضها يخدم النظام ويحميه وبعضها الاخر يدعم المعارضة ويشجعها، لكنها كلها كانت ولا تزال اقل قوة وأهمية حتى الان من العوامل الخارجية التي ساعدت اللبنانيين على إدامة صراعاتهم الى ما لا نهاية. والخبرة السورية الطويلة في لبنان كافية للتوصل الى هذا الاستنتاج، والى نفي الخطر الخارجي على سوريا الى حد بعيد.
من علامات الخطر الشديد ان ينشغل النظام والمعارضة اليوم في تحليل الموقف التركي والعربي والإيراني والأميركي والفرنسي اكثر من تقدير الموقف على الارض السورية. فهذا هو احد اهم عيوب اللبنانيين الذين ظلوا يعتقدون ان النوم لا يداهم اي مسؤول في واشنطن وباريس والقاهرة وطهران والرياض .. قبل ان يطمئن على لبنان واهله .
مرة اخرى، ليست الحرب الاهلية خيار سوريا او قدرها، والاهم من ذلك انها لم تعد كما يبدو تشكل تهديدا لاحد خارجها. وفي هذه الحالة يصبح السير في اتجاهها مسؤولية سورية حصرية، سواء من جانب النظام الذي يصر على اختراع خطر خارجي ويقاتله، او المعارضة التي تحدثت امس بالذات عن الدولة المدنية التعددية التي تريد أقامتها وتكون السيادة فيها للشعب، الذي لن يبقى منه كثيرون، اذا لم يتوقف الصراع المسلح.
المرسل : ساطع نور الدين بتاريخ : 21/11/2011 10:31:19
** إضافة مشاركة جديدة **
لتصفح جميع المشاركات إضغط هنا
أخر عشرة مشاركات
12.05.2012 -  المرسل  طارق لحميد
04.01.2012 -  المرسل  الكريدن
30.12.2011 -  المرسل  فواز حسين/حرفيش
12.12.2011 -  المرسل  سمر يزبك
21.11.2011 -  المرسل  ساطع نور الدين
16.11.2011 -  المرسل  هل تعلم ايها السوري؟
06.11.2011 -  المرسل  سعيد الادهم ..غزة
05.11.2011 -  المرسل  حميدة صدقة
22.10.2011 -  المرسل  يارا
23.08.2011 -  المرسل  درزي سلفي